هيئة الشارقة للمتاحف تستعرض منظور المرأة للفن

أدارت منال عطايا، مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف، في جلسة حوارية بعنوان «منظور المرأة عبر الثقافات» التي عقدت الكترونياً بتنظيم من «إنترسكت آرت أند ديزاين» على هامش المعرض الفني «إنترسيكت 21»، الذي انطلق 16 فبراير الجاري ويستمر لمدة شهر، بمشاركة 21 معرضاً من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالإضافة إلى جنوب ولاية كاليفورنيا، يقدم كل منها 21 عملاً فنياً.

سلطت الجلسة الضوء على منظور المرأة للفن، من خلال استعراض تجارب حية لثلاث فنانات عالميات هن: الفنانة ليتا ألبوكيرك، ممثلة في «غاليري بيتر بليك» في كاليفورنيا، وعلياء علي، ممثلة في «غاليري سينا 28» في مراكش، والمصورة رانيا مطر «غاليري تانيت» في بيروت، اللواتي استعرضن كيفية اختيارهن للمواضيع التي تهمهن، والآليات التي يتّبعنها في التعبير عن أنفسهن. وتطرقت الجلسة إلى عدد من الموضوعات، بما في ذلك موضوعات التمييز على أساس الجنس والهوية والطبقة والتعددية الثقافية، بالإضافة إلى المناهج الفنية المتنوعة، والوسائط المختارة لكل من الفنانين، من التصوير الفوتوغرافي إلى المشاريع الضخمة.

نظرة عميقة

وقالت عطايا: «كان لي الشرف أن أحاور ثلاث نساء ملهمات يعملن في مجال إبداع الأعمال الفنية التي تقدمن من خلالها نظرة أعمق وأكثر شمولية لمنظور المرأة، مما يمهد الطريق لتحقيق الاتزان والمساواة بين الجنسين في عالم الفن. ويتوجب علينا دعم وتسليط الضوء على الفنانات اللاتي يتركن بصمة في مجتمعاتهن، والمشهد الفني العالمي من خلال الأعمال الفنية المؤثرة التي تثير المشاعر والأحاسيس».

وتعتبر الجلسة جزءًا من الأنشطة التفاعلية المصاحبة للمعارض الفنية الافتراضية، التي تنظمها «إنترسكت آرت أند ديزاين» خلال الفترة من 16 إلى 22 فبراير، وذلك بالتعاون مع صالات عرض من كاليفورنيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وفي تصريحات إعلامية عبرت بيكا هوفمان، رئيس (إنترسكت آرت أند ديزاين) عن سعادتها من حجم المشاركة في الحدث قائلة: «أكثر ما يثير حماسي بشأن الحدث هو بأنه لا يشكل منصة لعرض الأعمال الفنية فحسب، بل هو منصة تمنحنا القدرة على إثارة الحوار مع المجتمع الدولي، ونأمل أن تشكل عاملاً محفزاً لحراك تقدمي مدروس».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات