جامعة زايد تنظم معرض خريجات «كلية الفنون»

تنظم جامعة زايد ـ أبوظبي معرض التخرج الفني للعام الأكاديمي 2020 ـ 2021 لكلية الفنون والصناعات الإبداعية، الذي يضم 52 مشروعاً لأربعة تخصصات رئيسية، هي: الفنون المرئية، والتصميم الداخلي، والرسوم المتحركة والتصميم الجرافيكي، وذلك في منارة السعديات- أبوظبي، ويستمر حتى 19 مارس المقبل.

معرض

وقامت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، رئيسة جامعة زايد، يرافقها الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، رئيس «منصة أ.ع.م اللامحدودة للفنون»، وعدد من أعضاء مجلس الجامعة، ونخبة من الفنانين بزيارة المعرض والاطلاع على مهارات وابتكارات الطالبات، وأفكارهن الخلاقة التي عكستها مشاريعهن، والتي تم تنفيذها بطريقة إبداعية تختزل خلاصة ما اكتسبنه من ثقافة ومعرفة خلال سنوات الدراسة.

وخلال الجولة، هنأت معالي نورة الكعبي الخريجات، وعبرت عن سعادتها بإبداع الطالبات واختيارهن لمواضيع مبتكرة، وإنجازهن لأعمال إبداعية ملهمة، تعكس وعيهن ومعرفتهن بالتحديات، التي تواجه المجتمعات، والقدرة على تقديم أفضل الأفكار والحلول، خصوصاً في ظل الظروف الراهنة التي فرضتها جائحة «كوفيد 19»، كما وجهت الشكر لإدارة الجامعة وللهيئة التدريسية على جهودهم الاستثنائية خلال الفترة الماضية، والتي مكنت الطالبات من استكمال متطلبات التخرج وإنجاز هذه المشاريع الإبداعية.

تناولت المشاريع مواضيع في غاية الأهمية مثل ملف الاستدامة والحفاظ على البيئة، الصحة النفسية، الشباب، اللغة العربية، إلى جانب تركيز طالبات تخصص التصميم الداخلي على إحياء التراث عبر مشاريع تهدف لإعادة تجديد واستغلال المباني الأثرية بشكل يحافظ على أصالتها، ويخدم قطاع السياحة.

مشاريع

من جهته، قال كيفن بادني عميد كلية الفنون والصناعات الإبداعية: «واجهت الطالبات الكثير من التحديات خلال تصميم مشاريعهن، بعد أن أُعلن الحجر الصحي على مستوى العالم أجمع، فاضطررن إلى تحويل كل أعمالهن وأدواتهن من الحرم الجامعي إلى المنازل، وخلق مساحات عمل جديدة تتلاءم مع متطلباتهن، وتحولت النقاشات والانتقادات الفنية الحية إلى نقاشات افتراضية عبر محادثات الفيديو والواتس آب ورسائل البريد الإلكتروني، ولكن بالرغم من كل ذلك تمكنت الطالبات من التفرد، والخروج بمشاريع مبتكرة، لامست جوانب مختلفة من الحياة».

طباعة Email