«رحلة الإنسانية» في دبي تدخل ساشا جفري «غينيس» بأكبر لوحة قماشية عالمياً

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

انطلاقاً من دبي التي يتخذها مقراً له، نجح الرسام البريطاني ساشا جفري، وهو أحد الرموز الفنية الداعمة للأعمال الإنسانية ومن أشهر الفنانين المعاصرين، في دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية، بعمل بالغ التميز وهو لوحة فنية على القماش تُعد الأكبر من نوعها في العالم، وتحمل عنوان «رحلة الإنسانية» بمساحة 17 ألفاً و176.6 أقدام مربعة.

وتعد اللوحة أكبر مبادرة اجتماعية وفنية وخيرية عالمية في التاريخ، وتأتي في إطار المبادرة الخيرية «إنسانية مُلهَمة»، التي تم إطلاقها برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، بالشراكة مع كلٍّ من دبي العطاء، العضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، ومنتجع أتلانتس النخلة بدبي، وبدعم من وزارة التسامح والتعايش ووزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات، وتهدف إلى جمع 30 مليون دولار أمريكي (أكثر من 110 ملايين درهم إماراتي) للمساهمة في تحقيق تغيير إيجابي في حياة الأطفال الأكثر احتياجاً في العالم والأكثر تضرراً من آثار جائحة فيروس كورونا في المناطق الأكثر فقراً، وبتأييد أكثر من 100 شخصية عالمية حتى الآن.

ويعكس هذا الإنجاز، في بُعديه الإبداعي والإنساني، أثر البيئة الداعمة التي توفرها دبي للمواهب الخلاقة والمناخ المناسب الذي يمكنهم من إطلاق أفكار مبتكرة، تصب في مصلحة الإنسانية، وهو أيضاً ما يتفق مع نهج دبي في تعزيز العمل الخيري والإنساني وتوسيع نطاقه عالمياً، انطلاقاً من التاريخ الطويل الذي تتمتع به دبي، ودولة الإمارات على وجه العموم في هذا المجال.

ونفّذ الفنان العالمي ساشا جفري لوحته «رحلة الإنسانية» داخل القاعة الكبرى في منتجع أتلانتس النخلة بدبي، والتي قام بتحويلها إلى استوديو رسم إذ أمضى فيها سبعة أشهر كاملة بدءاً من شهر مارس 2020 وحتى شهر سبتمبر من العام ذاته، وهو ما واكب فترة الإغلاق التي فرضها العالم في مواجهة وباء كوفيد - 19، إذ واصل العمل بواقع 20 ساعة يومياً، مستخدماً 1,065 فرشاة رسم و6,300 لتر من الطلاء لتنفيذها.

بداية

وتعليقاً على هذا الإنجاز العالمي ومبادرته الإنسانية الهادفة، قال ساشا جفري: «تشرَّفتُ بالحصول على دخول غينيس للأرقام القياسية للوحتي (رحلة الإنسانية)، وهذه هي مجرد بداية مسيرة مبادرة (إنسانية مُلهَمة).

إن اللوحة والمبادرة هما أكثر بكثير من مجرد قطعة فنية، فهما مبادرتان نحو التغيير المجتمعي الحقيقي من خلال قلوب وعقول وأرواح أطفال العالم». من جهته، قال شادي جاد مدير تسويق أول لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في غينيس للأرقام القياسية: «إن أكبر لوحة قماشية فنية هو إنجاز مميز لجفري، وبالتأكيد ستلهم هذه القصة الكثير من الأشخاص.

نود أن نهنئ جفري وكافة الذين شاركوا في هذا الإنجاز الاستثنائي، كما يسعدنا أن نمنحهم لقب «مميزين رسمياً»».وتم تقسيم لوحة «رحلة الإنسانية» الضخمة إلى عدة لوحات قماشية بعد ترقيمها وتوقيعها وفهرستها وتعليقها على إطار.

وستُباع 70 قطعة من اللوحة بشكل فردي عبر أربعة مزادات في عام 2021، وسيتم جمع الأموال لمصلحة المبادرات الخيرية في قطاعات التعليم والاتصال الرقمي والرعاية الصحية وغيرها من المرافق، وذلك بالشراكة مع كلٍّ من دبي العطاء، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف»، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «يونسكو»، ومؤسسة «جلوبال جيفت»، وبدعم من وزارة التسامح والتعايش ووزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

مستقبل جديد

وقال الدكتور طارق محمد القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء عضو مجلس إدارتها: «يسرنا في دبي العطاء أن نهنئ ساشا جفري على هذا الإنجاز الفريد، والذي من شأنه أن يرسم ملامح مستقبل جديد للعديد من الأطفال والشباب المحرومين حول العالم.

إنَّ لوحة رحلة الإنسانية تبرز أهمية وقوة روح الفريق والعمل الجماعي وتأثيرهما الكبير في إحداث تغيير إيجابي. نحن فخورون بأن نكون جزءاً من هذه المبادرة الاستثنائية الرامية إلى تمكين ودعم المستفيدين منها ومنحهم فرصة أساسية لتحويل حياتهم إلى عملٍ متميز من صنعهم».

حفل خاص

في الخامس والعشرين من شهر فبراير الجاري، ستعود هذه التحفة الفنية إلى مكان نشأتها، وهو قاعة «أتلانتس» الكبرى التي تبلغ مساحتها 2,100 متر مربع. وستكون هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تجميع القطع المعلقة على إطار من اللوحة القماشية، وإعادة تكوين اللوحة الأصلية.

وقال تيم كيلي نائب الرئيس التنفيذي والمدير العام في أتلانتس دبي: «نحن سعداء في منتجع أتلانتس النخلة في دبي بحصول مبادرة (إنسانية مُلهَمة) للرسام الشهير ساشا جفري على لقب غينيس للأرقام القياسية لأكبر لوحة قماشية فنية في العالم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات