حكايات طبيبات في زمن الحروب

تحوّل المصوّرة العالمية إيما فرانسيس في معرضها ضمن فعاليات الدورة الخامسة من المهرجان الدولي للتصوير «اكسبوجر» تحت عنوان «أحذية القتال والبنادق والألماس: مدينة صور في لبنان»، صور المرأة ورمزيتها في ذاكرة المجتمعات إلى مساحة رحبة لتحقيق السلم العالمي، وتجاوز كل أشكال العنف والحرب والقتل، إذ تروي بصورها حكايات المجندات والطبيبات والممرضات العاملات في فرق حفظ السلام على الحدود اللبنانية الفلسطينية.

وتقود المصورة في معرضها الذي يتواصل حتى 13 من الشهر الجاري في مركز إكسبو الشارقة، متلقى أعمالها إلى يوميات النساء العاملات مع قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل) لتحقيق السلم في مناطق النزاعات، حيث تلتقط صوراً لمجندات يقفن في مهمات عسكرية وأمنية، وطبيبات يزاولن عملهن مع مرضى ومصابين، وتذهب بمشاهد صورها إلى منامات هذه النساء لتكشف كواليس حياتهن اليومية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات