«طيران الإمارات للآداب» يحتفي بكتاب «عالمي الصغير»

لم تغادر الابتسامة وجوه الأطفال وهم يتسلمون نسخهم من كتاب «عالمي الصغير» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وذلك خلال الفعالية الخاصة التي خصصها مهرجان طيران الإمارات للآداب، للاحتفاء بإصدار سموه الجديد، الذي يتضمن 5 قصص موجهة للأطفال، في كل واحدة منها رسالة خاصة يقدمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، للأطفال الذين طالما نظروا إليه كقدوة يتطلعون إلى السير على خطاه.

الفعالية التي أقيمت أمس، في فندق إنتركونيننتال دبي فستيفال سيتي، شهدت إقبالاً لافتاً من الأطفال الذين استمعوا إلى قراءات خاصة لقصتي «من يشبهك يا أمي»، و«صديقي الأسد»، والتي قدمت باللغتين العربية والإنجليزية، حيث تولت إيزابيل أبو الهول، الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس الأمناء بمؤسسة الإمارات للآداب، قراءة النسخة الإنجليزية، بينما تولت أحلام بلوكي، مديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب، قراءة النسخة العربية.

5 قصص

كتاب «عالمي الصغير» الذي تولى إصداره براند دبي، الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، بالتعاون مع دار الهدهد للنشر والتوزيع، تضمن 5 قصص، من بينها «من يُشبهك يا أمي» التي تحدث فيها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن مشاعر الأمومة وحنان الأم، سارداً فيها أحد المواقف التي تعرض لها في طفولته، عندما عثر على غزال صغير هجرته أمه في الصحراء، فحمله إلى والدته التي اعتنت به حتى أصبح غزالاً يافعاً قوياً، متسائلاً سموه في نهاية القصة: من مثلك يا أمي؟، من يشبهك يا أمي؟. أما في قصة «صديقي الأسد» فيستذكر سموه تلك الليلة الصيفية التي قضاها في المزرعة عندما فتح عينيه ليرى أسداً في غرفته، وهو الأسد الذي رباه منذ كان شبلاً صغيراً، وكيف حاول بعدة طرق أن يُخرجه من الغرفة، حيث يُلخِّص سموه من خلال هذه القصة كيفية التعامل مع بعض التحديات التي تواجه الإنسان، وأن أفضل الحلول لأكبر التحديات ربما تكون أسهلها.

الحفل شهد فوز مجموعة من الأطفال بمجموعة قصص «عالمي الصغير»، وذلك بعد تفاعلهم مع القراءات وإجابتهم عن مجموعة الأسئلة التي طرحت خلال الجلسة التي أدارتها لمياء توفيق، حيث بدا تأثير القصص في نفوس الأطفال، الذين أخلصوا جل انتباههم للاستماع والاستمتاع بأحداث القصص، خلال قراءتها باللغتين العربية والإنجليزية.

شرف كبير

أحلام بلوكي، في حديثها مع «البيان»، قالت: «شرف كبير لي أن أقرأ كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والذي تعودنا على تشجيعه ودعمه الدائم للأطفال والقراءة، واهتمامه بالأدب، وشعرت من خلال نشر سموه لفيديو مصور على «ستوري أنستغرام» في حسابه الرسمي، عن القراءة والمعرفة، كأنه حاضر معنا بقلبه وبمشاعره في الجلسة». وأضافت: «اختيارنا لقصتي «صديقي الأسد» و«من يشبهك يا أمي» لما تحمله من عبر ورسائل إيجابية وإنسانية في الوقت ذاته، حيث الأولى تعرفنا كيف يمكن تحدي الخوف وتجاوزه، بينما الثانية فيها تعبير عن المشاعر تجاه الأم، ولذلك أردنا الاحتفال بدور الأم في حياتنا». وأشارت أحلام إلى أن القصص هذه امتازت باتساع الخيال فيها، فضلاً عن الدروس والرسائل التي تحملها بين طياتها.

وقالت: «كلمات القصص بسيطة ومكتوبة بطريقة يمكنها أن توسع من خيال الطفل». ونوهت أن احتفاء المهرجان بكتاب «عالمي الصغير» ما هو إلا شرف كبير. وقالت: «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أطلق الكتاب قبل فترة وجيزة، وكان من المهم جداً بالنسبة لنا وجود فعالية خاصة لهذا الكتاب، وفضلنا أن نكون نحن القراء لهذه القصص، وأن نتفاعل مع الأطفال الذين حازوا نسخاً خاصة من الكتاب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات