21 جلسة وحواراً ملهماً في «إكسبوجر 2021»

تطرح الدورة الخامسة من المهرجان الدولي للتصوير «إكسبوجر» لعشاق وهواة التصوير في الشارقة ودولة الإمارات، برنامجاً متكاملاً خلال الفترة من 10 إلى 13 فبراير الجاري، تستضيف فيه نخبة من خبراء فنون التصوير الفوتوغرافي، في 21 جلسة نقاشية، وسلسلة حوارات ملهمة، وعدد من وورش العمل التفاعلية، وجلسات تقييم الصور، وغيرها من الأنشطة والفعاليات المختلفة.

علامة فارقة

وعن هذه الجلسات والفعاليات، قال طارق علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة:

«يمثل المهرجان الدولي للتصوير إكسبوجر، وبعد سنوات من انطلاقته، علامة فارقة في مجال التصوير الفوتوغرافي، فهو اليوم حلقة وصل بين أشهر المصورين، وأكثرهم خبرة حول العالم، وبين عشاق وهواة هذا النوع من الفنون البصرية في المنطقة للتواصل في ما بينهم على أرض الشارقة، وتعميق معارفهم في عالم فن التصوير، واكتشاف فرص جديدة لتطوير مهاراتهم».

جلسات

ويستعرض المصوران الروسيان سيرجي بونوماريف وديميتري بيلياكوف، تجاربهما في تغطية الصراع الدائر في أوكرانيا، خلال جلسة تقام يوم 10 فبراير، بعنوان «أين ترسم الخط»، ويديرها راي ويلز، محرر الصور في صحيفة صنداي تايمز.

وفي جلسة بعنوان «رفع أصوات النساء في التصوير الفوتوغرافي»، تقام يوم 11 فبراير، ويقدمها لارس بورينج، تتحدث كل من المصورة الصحافية الأمريكية، باولا برونشتاين، والمصورة الصحافية البريطانية-الأمريكية المستقلة إيما فرانسيس، والمصورة الويلزية كلير توماس، عن المكانة البارزة التي تحتلها المرأة في عالم التصوير الصحافي.

حوارات ملهمة

ما القصة التي تكمن وراء الصور المذهلة؟ وما العوامل الجمالية أو الاجتماعية أو الإنسانية التي أسهمت في صنعها؟ أسئلة سيتناولها مجموعة من كبار المصورين الذين يتحدثون خلال المهرجان، عن تجاربهم في التقاط صور مؤثرة، أسهمت في تغيير حياة أبطالها.ويحظى الجمهور الأربعاء المقبل، بفرصة لقاء المصور البيئي آرون جيكوسكي، في حوار شيّق، تحت عنوان «العداوة: توثيق صراع البشر مع الحياة البرية».

فيما تأخذ جلسة بعنوان «في كواليس التصوير الفوتوغرافي للسيارات»، عشاق التصوير في رحلة حقيقية وواقعية، للتعرف إلى حياة مصور السيارات سيجرام بيرس.

أما الخميس، وفي جلسة تحت عنوان «لحظات عابرة في الزمن»، يستعرض المصور إليا لوكاردي، كيف ولدت لديه فكرة مشروع تصوير العالم. وينطلق الجمعة، الحوار الملهم الذي يحمل عنوان «ثقافات السكان الأصليين في العالم الحديث»، للمصور دانييل كوردان، الجوانب الجميلة للشعوب التي اختارت أن تتمسك بتراثها التقليدي، فيما يعيد المصور رون بي ويلسون، سرد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، ويناقش الصور التي التقطها في ذلك اليوم، من خلال حوار ملهم بعنوان «الصمود»، في حين يستعرض المصور كريس دي بود، بحثه البصري عن التواصل، في حوار بعنوان «على الرغم من ذلك».

ختام

وتتواصل السبت فعاليات اليوم الختامي، بحوار ملهم، يحمل عنوان «المصورون العرب والإماراتيون: في عالم ناشيونال جيوغرافيك العربية»، حيث تتناول السعد المنهالي، رئيسة تحرير مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية، دور إبداعات المصورين العرب، في إثراء محتويات المجلة العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات