عدد جديد من «الحيرة» يبحر في مدّ القصيدة النبطيّة

حمل العدد الثامن عشر من مجلّة الحيرة من الشارقة الصادرة عن دائرة الثقافة بالشارقة، دراسات نوعيّة في مجال القصيدة النبطيّة وآفاقها النظريّة والتطبيقيّة، فقد اشتمل باب «زهاب السنين» على موضوع الشّعر الموازي ومقاطع جغرافيّة في نشأة هذه القصيدة في الجزيرة العربيّة وبلاد التغريبة الهلاليّة، في نوع من المقاربة بين الشعر الفصيح والنبطي بالشواهد الشّعرية لعدد من الشعراء الرواد.

كما نكون في باب «تواصيف» من المجلّة مع قراءة في فنّ الشروقي والمعزوفات الشجيّة للربابة في شرقي الجزيرة العربيّة وبلاد الشّام، إضافةً إلى قراءة في باب «من عيون الشّعر الشعبي» للشعر الشعبي التونسي المنظوم على الحروف الأبجدية، أمّا باب «عتبات الجمال» فيشتمل على رحلة لفهم الشّعر النبطي وحضوره الزمني والجغرافي وفقاً للتطورات البشريّة من واقع كتاب «الشعر النبطي: ذائقة الشعب وسلطة النص» للباحث السعودي سعد الصويان، بالإضافة إلى دراسة متقدّمة في باب «مرآة الكتب» لصورة الشعر الشعبي المعاصر الحقيقيّة والواقعيّة في الوجدان الجمعي.

وبالتزامن مع هذه البحوث والدراسات، قدّمت المجلّة عدداً كبيراً من القصائد الشبابيّة وإبداعات الشعراء الرواد في باب «أنهار الدهشة» في تنوّع واضح للقصيدة في أشكالها الكلاسيكيّة والقصيدة ذات الصور البديعيّة والرمزيّة، إضافةً إلى تحقيق أجرته المجلة حول رؤية الشعراء والشاعرات لفصول السَّنة ومدى توظيفها في القصائد والأشعار، وفي باب «كنوز مضيئة» تمّ تسليط الضّوء على موضوع «المطراش» كرحلة بدويّة مضمّخة بالأشعار والإبداعات والحنين إلى المكان.

وفي باب «مداد الرواد» تصحب المجلّة القراء في جولة على قصائد الشاعر الإماراتي الرائد علي بن شمسة السويدي وقراءة في تفاصيله البدوية التي ضمّنها أشعاره، كما نقرأ في باب «شدو الحروف» عدداً من إبداعات الشاعر السعودي راشد الهاجري ونظرته للذات والمجتمع والحياة.

ومن إصدارات دائرة الثقافة بالشارقة نقرأ ديوان «غنا الشّجر» للشاعر الشعبي أشرف عزمي في باب «إصدارات وإضاءات»، أمّا في باب «ضفاف نبطيّة» فنسير في رحلة مع إبداعات الشاعرة الإماراتيّة زينب البلوشي «شيهانة القصيد» وقصائدها في والدها وعدد من مواضيعها الذاتيّة والإنسانيّة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات