أفكار إبداعية ترسم خارطة ثقافة الموضة والفنون في دبي

تسعى ثقافة الموضة والفنون المعاصرة المحلية، إلى استقطاب الجيل الجديد لرؤيتها المستوحاة من إيقاع مدينة دبي متعدد الثقافات، والفخور بعراقة تراثه وبيئته المحلية النابضة بالابتكار في مجال صناع الموضة والفنون، من خلال دعم المواهب المحلية والعربية، والتي تطرح أفكارها الإبداعية، بما يتوافق مع أحدث وسائل التكنولوجيا في المنطقة والعالم، وذلك بدعم العديد من القطاعات الحكومية والخاصة، لتحفيز المصممين والمبدعين في تقديم منتجات وتصاميم ذات بصمة استثنائية.

بصمة مدينة

ومع انطلاقة الموسم الثقافي، افتتحت «ماجد الفطيم لايفستايل»، متجر «ذات»، ليكون وجهة الباحثين على ذواتهم، واكتشاف عوالم متجددة من الأزياء والمجوهرات الممتازة، وقطع الأثاث المنزلي والتجميل والماكياج واللياقة والفنون، بعد الانطلاقة الناجحة لتطبيق «ذات كونسبت ستور» في يونيو 2020، الجدير بالذكر، أن المتجر المكون من طابقين، يمتلك طابعاً محلياً معاصراً، مستوحى من مدينة دبي، عبر جداريته الفنية التي تتضمن لوحات ومجسمات تزاوج بين التراث والحداثة، ويتوسط المتجر ثريا عملاقة ذات تراكيب فنية، تحمل بصمة دبي المدينة المتعددة الثقافات، ومنها الإشارات المرورية، ولوحة كتب عليها «أهلاً بكم في دبي، أقصى سرعة في شوارع المدينة 60 كلم»، كذلك تمت إضافة مجسم «للبرقع»، كرمز للمرأة الإماراتية، وغيرها الكثير من التركيب الفنية، مستوحاة من الثقافة العربية، والتي منحت الوجهة إطلالتها المتميزة.

مواهب صاعدة

وفى حديثه لـ «البيان»، يقول فهد غانم، الرئيس التنفيذي لشركة «ماجد الفطيم لايفستايل»: «متجر «ذات» المتنوع، يضيف تجربة فريدة كلياً إلى عالم التجزئة في الشرق الأوسط، حيث يتجاوز «ذات»، الحدود التقليدية لتجارة التجزئة، ويشكل صلة وصل بين عالم الأزياء والتكنولوجيا المتطورة، كي يوفر خدمة مرضية وتفاعلية لا مثيل لها.

يُشكّل هذا المكان فرصة لا تفوّت للفنانين والمصممين والمواهب المحلية، للتعبير عن أنفسهم، عبر العديد من الأنشطة والفعاليات التي سنستضيفها».

ويحتوي هذا المتجر المتنوع، على مجموعة واسعة من العناصر الرقمية، التي تجعل تجربة الشراء أكثر متعة وسلاسة من أي وقت مضى، فغرف القياس، المزوّدة بمرايا رقمية ذكية، تتيح للمتسوقين طلب مقاس أو لون مختلف من أي قطعة يجرّبونها، كما يقترح خيارات أنيقة، تناسب مظهر القطعة المختارة.

تجارب تفاعلية

وحول أهمية دعم المواهب الإبداعية في المنطقة، يؤكد فهد أن المتجر يوفّر عالماً غامراً من التجارب والخدمات التفاعلية، التي تعكس شغف وتفضيلات الموضة والفنون، حيث يتولى تعزيز مساحة الفنون والثقافة معرض «أيام غاليري»، مؤسسة الفنون الرائدة، التي تدير أعمال مجموعة من الفنانين المعروفين والصاعدين.

وإلى جانب المجموعة المختارة بعناية من العلامات التجارية المعروفة والمواهب الناشئة، وتأكيداً على تركيزه الشديد على المصممين والعلامات التجارية المعاصرة، يدعو «ذات»، ذوّاقة التصاميم، إلى التعرّف إلى تشكيلات مختارة بعناية، من أكثر من 150 مصمماً دولياً وإقليمياً، يصعب الوصول إليهم في الشرق الأوسط، كما يتعاون مع عدد من منسقي الأغاني المحليين على مدار العام، ليقدموا عروضاً ممتعة، ويزيدوا من حيوية تجربة زوار المتجر المتنوع، الفريد من نوعه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات