الهوية والاستدامة.. جوهرا مشروعات الفنانين الإبداعية في 2021

أعمال إبداعية أسهمت في إثراء المشهد الثقافي المحلي والعالمي | أرشيفية

يحمل الموسم الثقافي في إمارة دبي بين طياته الكثير من المشروعات التي يعكف المصممون والفنانون على إنجازها ضمن خارطة الفنون الإبداعية وعوالم التصميم وقطاعته المتشعبة، لتسهم في إثراء المشهد الثقافي المحلي والعالمي، وتحقيق رؤية دولة الإمارات 2021، وتشكل فيه الهوية والاستدامة جوهرين لمشروعات الفنانين الإبداعية التي يأتي على رأس أهدافها دعم اقتصاد تنافسي معرفي مبني على الابتكار بالتزامن مع اليوبيل الذهبي للدولة.

 

الهوية الوطنية

وأوضح الفنان والمهندس عبد الله الملا، أن المشروعات القادمة تمتاز بطابعها العملي والفني، وتسعى ضمن أفكارها المطروحة خلال العام الجاري إلى تطوير التصاميم الإبداعية والفنية، ابتداءً من تكوين فكرتها، وصولاً إلى إبداع التصاميم النهائية، التي تسهم في تعزيز مشهد التصميم في دولة الإمارات، وتركز على دمج التصميم المعاصرة بالصناعات التراثية والحرف اليدوية من منظور فني يراعي الاستدامة وطابعها الثقافي والعالمي.

 

قيم الاستدامة

وأكدت الفنانة فاطمة المحمود رئيس «1971 مركز للتصاميم»، أن المشروعات الفنية للعام الجاري سوف تركز على قيم الاستدامة في التصميم، إلى جانب إبراز الهوية الإماراتية، ودعم المصممين والفنانين الشباب لتقديم أعمال تتميز بقيمتها الثقافية والفنية، وتهتم بالجوانب الإنسانية والمجتمعية، التي ترسخ كافة أشكال التعاون والتلاحم للعاملين في قطاع التصميم والفنون، وقالت: نعمل حالياً على استمرار المعارض والورش الفنية ومن ضمنها معرض «دزرت كاست- نحو هوية»، والذي يناقش فن وهوية العمارة في المنطقة بشكل عام.

 

منحوتات الشارع

وأفاد المهندس والمصمم مصطفى خماش، المدير العام لمجموعة «كارت» للتصميم، بأن هناك الكثير من المشروعات الإبداعية والشراكات الاستثنائية التي سوف يتم الكشف عنها خلال العام الجاري، والتي تهدف لتكريس وجود العديد من الأعمال النحتية في العديد من المرافق والمؤسسات الحيوية في إمارة دبي، والتي تؤهلها مكانتها الثقافية لعرضها في الأماكن العامة، ونتطلع بشدة إلى كونها من أهم الفنون البصرية التي يتواصل من خلالها كل من الفنان والمتلقي على حدّ سواء، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حظي به العمل الفني التجريبي ثلاثي الأبعاد «القائد».

 

منصات افتراضية

وذكرت هند‭ ‬بن‭ ‬دميثان، القيّمة الفنية ومؤلّفة‭ ‬أفلام‭ ‬الفيديو‭ ‬والمؤسّسة‭ ‬والرئيسة‭ ‬التنفيذية‭ ‬لشركة‭ ‬«همزة‭ ‬وصل للاستشارة‭ ‬الإبداعية»، أن المشروعات الفنية لعام 2021 سوف توازن بين الأعمال والمعارض الحية، إلى جانب التركيز على إطلاق العديد من المنصات الافتراضية التي تروج المواهب الناشئة، كما تقدم لمحة عن حياة وممارسة الفنانين في مدنهم، كما نهدف من خلال مشروعاتنا القادمة إلى مواصلة دعم وتعزيز أفضل ممارسي الفن في المنطقة، ودفع الاهتمام والزخم حول عملهم على نطاق دولي من خلال هذه التجربة الفريدة عبر الإنترنت، والعودة التدريجية للمعارض الحية، حيث يكون على الفنانين المحليين مهمة استكشاف الفنون الإماراتية والثقافات المحلية والتفاعل معها. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

 

قصص تراثية

وأوضحت الفنانة والمصممة الجود لوتاه، أن مشروعاتها الفنية للعام الجاري، تنبع من إيمانها بأهمية سرد قصص التصميم الإماراتية وقصصنا العربية، وهو ما يدفعها دائماً لابتكار تصاميم ومنتجات مستوحاة من الفنون الإسلامية ومن التراث الإماراتي، وأشارت إلى أن أعمالها القادمة سوف تحمل بصمتها المولعة بطرح التناقضات في الشكل والوظيفة، عن طريق خلط الصور الظليلة والمفاهيم التقليدية مع العناصر الحداثية. وتشكل الأنماط والطيات والأشكال الهندسية مصدر إلهامها، ويبقى اهتمامها وولعها بالتفاصيل، والجماليات، والنهج التجريبي للمواد والتقنيات المحرك الإبداعي لتصاميمها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات