مشهد عالم الفنون.. تغيرات برسم 2021

«آرت دبي» يعكس في توجهاته عمق التحولات والتطورات النوعية في الفنون بعالمنا | أرشيفية

شهد سوق الأعمال الفنية 10 سنوات من التطور والارتقاء في غضون 10 أشهر، وبطرق شتى فرضتها الجائحة والتحركات العالمية المرافقة، مضافةً لوتيرة إلحاح التغيرات التي يعيشها عالمنا أصلاً. ومع تبدل أحوال الدنيا من حولنا تأثر سوق الأعمال الفنية ودور المزادات العلنية والمعارض والغاليريهات متسارعة الخطى نحو تقديم المزيد من العروض عبر الإنترنت مروراً بجامعي التحف المسترسلين براحة في شراء الأعمال استناداً إلى صور وفيديوهات عالية الجودة. وفي حين أن بعض التغييرات تبقى مؤقتة، فإن الكثير من التبدلات الحاصلة قد ولدت لتبقى.

ثلاث شخصيات فذة في عالم الفنون أعربت عن رأيها في ما يحصل من خلال إدارتها أعمالها سواء دار المزاد من خلال إدوارد دولمان، أو الغاليري مع كارين جينكينز جونسون، أو بابلو ديل فال المدير الفني لـ «آرت دبي».

بابلو ديل فال

 

وقد ساعد دولمان رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لدار مزادات «فيليبس»، على نقل الدار نحو استراتيجية رقمية أولية بنجاح فائق. وشهدت «فيليبس» أضخم مبيعاتها على الإطلاق في نيويورك بداية ديسمبر الماضي محققاً 134.5 مليون دولار. أما جينكينز، مؤسسة ومديرة غاليري جينكينز جونسون، فقد رأت أنها حافظت على مكانتها كمصدر لتقديم الأعمال التاريخية والحديثة عبر معارض افتراضية وواقعية. ومن خلال نطاق عمله كمدير فني لمعرض «آرت دبي»، لعب بابلو ديل فال دوراً محورياً في الانتقال من الإلغاء المفاجئ للمعرض بنسخته 2020، إلى إطلاق منصة معرض افتراضي والتخطيط لأول معرض واقعي مزمع في السنة الجديدة.

وأشار ديل فال إلى أنه من ضمن الإيجابيات المتولدة من الظروف، أن لحظة التوقف تلك جعلت الصناعة أكثر وعياً حيال تأثيراتها، والحاجة لتطبيق المزيد من الممارسات المستدامة والصديقة للبيئة «فيما نعود للوضع الطبيعي الجديد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات