«إمارات التسامح» ثمرة فكر ونهج الشيخ زايد

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يتناول الدكتور عارف الشيخ في كتابه «إمارات التسامح»، موضوع التسامح كمنهج تتبعه دولة الإمارات العربية المتحدة تتجسد فيه تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، وهو ما أكده معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، في تقديمه للكتاب، حيث ذكر خصائص التسامح في الإمارات التي تناولها المؤلف بالشرح والتفصيل، وعززها بقصائد شعرية تثري الروح وتنعش الوجدان، حيث أكد معاليه في تقديمه أهمية التسامح كأداة أساسية لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، وطريقاً لبناء علاقات دولية إيجابية في عالم يتسم بالتنوع والتعددية في السكان، فهو في الإمارات تعامل إيجابي لدعم القدرة على التعايش السلمي بين الجميع، وهو إرث خالد لرائد النهضة في الإمارات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

مفهوم واسع

وأوضح الدكتور عارف الشيخ في كتابه «الفرق في مفهوم التسامح بين الشرق والغرب»، فالتسامح الذي شرعه الإسلام أوسع من التسامح الذي أوجده القانون الدولي، حيث يقر الإسلام التسامح والمغفرة والرحمة والعفو، لذا فإن دائرة التسامح في الإسلام أوسع من القانون الدولي، وعرّف المؤلف التسامح بأنه قبول الآخر، فالتسامح قائم على المحبة والفضيلة، وعرج على إعلان دولة الإمارات عام 2019 عاماً للتسامح كمفهوم يقصد به ألا يكون هناك خطأ، بل وجود اختلاف في الرأي أو المعتقدات أو الفكر أو اللون أو العرق، ولفت إلى الفرق بين التسامح والتوافق، حيث التسامح هو القبول بالآخر مع وجود الخلاف، بينما التوافق هو أن نقبل ما عليه الآخرون مع أن يكون للمرء رأي وخصوصية.

استدلال

وتطرق الشيخ إلى قرارات اليونسكو في التسامح وشرح دلالات التسامح من خلال علماء البرمجة النفسية، وتناول ثور من التسامح في الإسلام مستدلاً بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية ومواقف الصحابة، وعدد فوائد التسامح التي توصل لها علماء ودوره في انتظام ضربات القلب، ودورها في زيادة مناعة الجسم ضد الأمراض.

وخصص عارف الشيخ باباً في الكتاب بعنوان «زايد السلام والإنسانية»، ذكر فيه مواقف للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تعكس الجانب الإنساني المحب للسلام، وتطرق إلى دستور الدولة الذي ينص في مادته 40 على التسامح من خلال تمتع الأجانب في دولة الاتحاد بالحقوق والحريات.

واستعرض أقوال الشيوخ حكام الإمارات أعضاء المجلس الأعلى وأولياء العهود وعدد من الشخصيات المحلية والعالمية حول مفهوم، ودور وأهمية التسامح كجزء أصيل ومهم في قيام الحضارات، لاسيما دولة الإمارات التي تدعو للسلام والتسامح ونبذ العنصرية، وعرض الكتاب عدداً من معالم التسامح في دولة الإمارات، وصور توثق الأحداث والفعاليات التي تعزز معنى التسامح، ليختتم الكتاب بقصائد كتبها المؤلف الدكتور عارف الشيخ حول التسامح والتعايش السلمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات