هل احتفل الفراعنة برأس السنة الميلادية؟

أكد الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية، أن محافظات مصر التاريخية، مثل الأقصر، والمنيا، وأسوان، والجيزة، وسوهاج، وقنا، عرفت الاحتفال بقدوم عام جديد قبل آلاف السنين.

وقال وزيري، صباح اليوم، على هامش تفقده عدداً من المشروعات الأثرية في مدينة الأقصر، إن مدينة الأقصر كانت تشهد احتفالات شعبية في رأس السنة والأعياد وبدايات الفصول قبل أكثر من 3500 عام.

وأضاف أن المدينة اشتهرت على مر التاريخ بأنها مدينة للاحتفالات والمهرجانات، وكانت بدايات العام الجديد ومواسم الأعياد مناسبة لإقامة مهرجانات واحتفالات صاخبة تستمر لأيام، مشيراً إلى أن بعض مظاهر الاحتفال ببعض الأعياد في المدينة كانت تستمر قرابة شهر كامل.

وكانت تلك الاحتفالات تتحول إلى مواسم للتعارف والحب والخطبة والزواج، وكانت مظاهر الفرح تقام داخل المعابد وخارجها، وتضم مجموعة معابد هابو في غرب مدينة الأقصر تسجيلاً على جدرانها لـ282 عيداً عرفتها مصر القديمة.

وأشار وزيري إلى أن قدماء المصريين عُرفوا بأنهم شعب محب للفرح والحياة، فكان يحتفل بمناسبات عديدة على مدار العام، وفي بدايات الفصول والشهور والمواسم الزراعية.

ولفت إلى أن الأقصر المعاصرة، تشهد مهرجانات وكرنفالات شعبية حاشدة، بعضها يحمل الكثير من مظاهر احتفالات أجدادهم من قدماء المصريين، مثل موكب سيدي ابي الحجاج، الذي يُقام منذ أكثر من 800 عام حتى اليوم، وفيه يطوف الناس شوارع المدينة وهم يجرون خلفهم مراكب سيدي ابي الحجاج في الشوارع، وذلك على غرار موكب آمون، حين كان يخرج من معابد الكرنك لزيارة معبد الأقصر، فيما يُعرف بعيد الأوربت.

ورأى وزيري أن عيد الأوبت من أهم الأعياد الدينية لدي قدماء المصريين، بجانب عيد الوادي، الذي كان يجري أيضاً في الأقصر، موضحاً أنه في عيد الأوبت (حب - نفر - إن - ابت) كان ينتقل آمون - رع، سيد الألهة بحسب العقيدة المصرية القديمة ورب طيبة، من مقره في معابد الكرنك ليزور زوجته الإلهة موت في معبد الأقصر، في طقس سنوي يجدد فيه حيويته وقوته، ثم يعود لمقره في معابد الكرنك، في احتفالات كانت تستمر 27 يوماً.

يُذكر أن مدينة الأقصر تعد أشهر مشتى في العالم لما تضمه بين جنباتها من عشرات المعابد ومئات المقابر التي شيدها ملوك وملكات ونبلاء مصر القديمة، وتفردها بأنماط سياحية متنوعة مثل السياحة النيلية وسط نهر النيل الخالد، وسياحة المغامرات التي تتمثل في رحلات المناطيد، وهي تحمل السياح في جولات لرؤية معالم المدينة من الجو، وسياحة الدواب والحنطور أيضاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات