أدباء يتشاركون تجاربهم ويناقشون مؤلفاتهم

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يستضيف البرنامج ملالا يوسفزاي، الناشطة الملهمة، وأصغر الحائزين على جائزة نوبل، إذ سوف تشاركنا قصتها، وتحدثنا عن مهامها ورؤيتها للمستقبل. ومن أبرز الضيوف القادمين، الكاتبة أليف شافاك، إحدى أكثر الروائيات تأثيراً في أيامنا هذه، وستحدثنا عن تجربتها ورحلتها في عالم الأدب، وعن تجسير الهوة بين الشرق والغرب.

بينما سيقوم الكاتب والصحافي العالمي، أمين معلوف، بمناقشة عمله الذي صدر مؤخراً، بعنوان «غرق الحضارات»، والذي يتناول فيه التاريخ الحديث، وأسباب انفصال الحضارات، وكيف يؤثر ذلك في تشكل تهديدات عالمية.

تبدأ فعاليات المهرجان في مركز جميل للفنون، مع الروائية المرشحة لجائزة البوكر العالمية، أفني دوشي، وغيرها الكثير. ومن المتوقع أن يكون الإقبال كبيراً على تذاكر الحفل الختامي في السركال أفنيو، مع شعراء الأداء الفريد، ليمن سيساي، وعفراء عتيق، والممثلة والكاتبة الفلسطينية الحائزة على جوائز عديدة، دانا الدجاني، والكاتب المصري أحمد مراد، في السركال أفنيو.

وتستضيف الفعاليات في فندق إنتركونتيننتال، أفني دوشي، التي وصلت روايتها الأولى «سكر محروق»، للقائمة النهائية لجائزة بوكر العالمية لعام 2020، وديريك أوسو، المؤلف البريطاني من أصل تعود إلى غانا، والذي حاز على شهرة عالمية، وفازت روايته الأولى «هذا يذكرني»، بجائزة ديزموند إليوت لأفضل عمل روائي أول، (وقد نشرت دار «Stormzy’s #Merky» للكتب روايته الأولى)، وسيتحدث كلاهما في جلسة مُميزة، عن رحلاتهما في عالم الكتابة ضمن فعاليات مهرجان بيرغن الدولي للأدب في النرويج، في إطار مبادرته بعنوان «فعاليات الأدب المباشرة من حول العالم».

على الرغم من القيود الحالية على السفر، والتي تؤثر في بعض البلاد، فإن البرنامج لم يفقد طابعه العالمي. حيث يستضيف الكاتب الكوري إيمانويل كيم، ومترجم رواية «الصديق» للكاتب بايك نام نيونغ، أحد أكثر الكتّاب شهرة في كوريا الشمالية، ومؤلف الرواية الوحيدة التي تمت ترجمتها إلى الإنجليزية من الروايات التي تمنع كوريا الشمالية تداولها.

ويستضيف المهرجان، الكاتبة النيجيرية البريطانية أوينكان بريثويت في دبي، لتتحدث عن روايتها الناجحة «أختي: السفاحة»، والتي تم إدراجها في القائمة القصيرة للعديد من الجوائز الدولية. فازت بريثويت بجائزة «لوس آنجلس تايمز» لعام 2019، لأفضل فيلم عن فئة الإثارة والجريمة.

ويحتفي المؤلف وكاتب السيناريو، ساتيارث ناياك، بذكرى الممثلة ونجمة بوليوود الهندية الأسطورية، في كتاب «سرديفي: معبودة الجماهير»، الذي تصدر قوائم الكتب، إذ يتناول رحلتها الفريدة منذ بدأت نجمة لبرامج الأطفال، إلى أن أصبحت أهم نجمة هندية غيرت السرديات الهندية، وتناولت بشجاعة قضية المرأة.

بالإضافة إلى ذلك، تنضم إلى البرنامج أيضاً بولو بابالولا، كاتبة مقيمة في لندن، تركز على الثقافة الشعبية، وقصص الحب من جميع أنحاء العالم، لتعيد نسجها في نثر حي غاية في الجاذبية. وستشارك الكاتبة في مناقشة بعنوان «حقيقتان وكذبة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات