بعد عام من التحقيق.. تطور جديد في قضية طبيب وائل الإبراشي

ت + ت - الحجم الطبيعي

قررت النقابة العامة للأطباء في مصر، حفظ الشكوى المقدمة من السيدة سحر أحمد، أرملة الإعلامي الراحل وائل الإبراشي، بعد نحو عام من التحقيق الذي أثار جدلًا واسعًا في مصر.

كانت نقابة الأطباء قررت في 13 يناير من العام الماضي، فتح تحقيق بشأن واقعة وفاة الإعلامي الراحل وائل الإبراشي؛ لاستجلاء الحقيقة، بعد حالة الجدل التي أثارتها زوجته، وبيان مدى وجود خطأ طبي ارتكبه الطبيب شريف عباس، استشاري الأمراض المتوطنة، الذي أشرف على علاجه أثناء العزل المنزلي، من عدمه.

وفي خطاب رسمي، قالت النقابة إنه "بعد عرض الأوراق على لجنة التحقيق، تقرر حفظ الشكوى لعدم وجود خطأ مهني".

وعلقت سحر أحمد أرملة الإعلامي، على قرار النقابة العامة للأطباء، بحفظ الشكوى المقدمة منها ضد طبيبه المعالج شريف عباس، بعد نحو عام من التحقيق، قائلة "مش مصدومة لأننا عارفة إن دا اللي هيحصل من الأول"، وفقا لموقع مصراوي

وأضافت: "طالما قانون المسؤولية الطبية يحارب دخل مجلس النواب فالنتيجة متوقعة.. أنا عارفة من البداية أن النقابة ستقف مع الطبيب".

وعن الخطوات القادمة، أكدت أرملة الإبراشي، أنه ما زالت هناك جلسة أمام القضاء ونحن نسير في طريقنا القضائي.

وكان الكاتب والطبيب خالد منتصر، فجّر تلك القضية، عندما اتهم طبيبًا ذكر الحرف الأول من اسمه (ش)، بالتسبب في تدهور الحالة الصحية للإعلامي الراحل، في الأيام الأولى لإصابته بفيروس كورونا، أواخر عام 2020.

وفي أول أغسطس 2022، أعلنت نقابة الأطباء في بيان أن النيابة العامة قررت استبعاد شبهة جريمتي الإهمال الطبي ومخالفة قانون تنظيم البحوث الطبية الإكلينيكية، مع اتخاذ إجراءات المحاكمة التأديبية ضد الطبيب لمخالفته بروتوكول وزارة الصحة المتبع في علاج فيروس كورونا.

توفي الإعلامي وائل الإبراشي في 9 يناير 2022 عن عمر 59 عاما، بعد نحو عام من المضاعفات إثر إصابته بفيروس كورونا.

 

طباعة Email