حالة من الحزن تسيطر على الوسط الفني في مصر بعد وفاة هشام سليم

ت + ت - الحجم الطبيعي

سادت حالة من الحزن الوسط الفني في مصر بعد رحيل الفنان هشام سليم الذي وافته المنية اليوم الخميس عن عمر 64 عاماً بعد صراع مع مرض السرطان.

ونعى عدد من الفنانين الراحل حيث أعربت الفنانة يسرا عن صدمتها على رحيل هشام سليم، وقالت "أخويا وصديق عمري والسند وأخو زوجي خالد صالح سليم.. ربنا يصبرنا على فراقك جميعا".

ونعت الفنانة هند صبري الراحل، وقالت: "رحل عن عالمنا اليوم فنان قدير صاحب رحلة فنية مهمة وإنسان رائع ومهذب جمعني به مسلسل هجمة مرتدة، داعية له بالرحمة ووجهت خالص عزائها لأسرته الكريمة وصديقتها العزيزة النجمة يسرا زوجة شقيقه.

ورثت الفنانات نجلاء بدر وياسمين عبد العزيز وندا بسيوني عبر حساباتهن على "إنستغرام" الراحل هشام سليم وقمن بالدعاء له بالرحمة والمغفرة، وقلن: "وداعا الفنان الراقي العظيم المحترم هشام سليم".

وغير الفنان صلاح عبد الله صفحته بموقع "فيسبوك" ونشر صورة للراحل وكتب:" وداعا الفنان هشام سليم"، بينما دشن المنتج تامر مرسي، مالك شركة سينرجي للإنتاج الفني، عبر حسابه على "فيسبوك" دفتر عزاء وفاة الفنان هشام سليم، وطالب بالمشاركة فيه.

وعبر رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الفنان حسين فهمي عن حزنه لرحيل هشام سليم، وقال: "فقدت السينما العربية ممثلا طالما تمتع بشخصية متفردة على الشاشة وخارجها".

وأضاف، في بيان نشره عبر حساب المهرجان بموقع فيسبوك، أن الفنان الكبير هشام سليم توفي عن عمر ناهز 64 عاما إثر اصابته بمرض السرطان، مشيرا إلى أن سليم عرف طريق الأضواء طفلا وصبيا في فيلمي "إمبراطورية ميم" و"عودة الابن الضال" ثم أكمل مشواره السينمائي منذ نهاية السبعينات وعلى مدار أربعين عاما، مقدما العديد من الأفلام المهمة من بينها "اغتيال مدرسة" و "الهجامة" و "كريستال" و "أرض الأحلام" و "يادنيا يا غرامي" و"العاصفة" و"كلام في الحب" و"الناظر".

وتألق في العديد من المسلسلات التلفزيونية في مقدمتها بالطبع "ليالي الحلمية" و"أرابيسك" بجانب المسرحية الشهيرة "شارع محمد علي".

وغيب الموت هشام سليم بعد مسيرة فنية حافلة قدمت خلالها عشرات الأفلام والمسلسلات كان آخرها مسلسل "هجمة مرتدة" الذي عرض في رمضان قبل الماضي، مع الفنان أحمد عز وهند صبري، وقدم دور ضابط كبير في جهاز المخابرات العامة.

طباعة Email