محامي وائل الإبراشي يكشف تفاصيل جديدة في قضيته

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف جميل سعيد، المحامي بالنقض ووكيل أسرة الإعلامي المصري الراحل وائل الإبراشي، عن تفاصيل جديدة في قضيته.

وقال سعيد، حسبما أفاد موقع «المصري اليوم»، إن محكمة الاستئناف حددت جلسة 20 سبتمبر لنظر استئنافه على القرار الصادر من النيابة العامة الصادر بالأوجه لإقامة الدعوى الجنائية ضد الطبيب المسؤول عن متابعة حالة الإبراشي، الذي توفي متأثراً بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا (كوفيد 19).

وأضاف أنه سيقدم دفوعاً قانونية ومستندات جديدة حول الواقعة خلال نظر الاستئناف أمام محكمة الجنايات.

وأوضح أن سبب نظر الاستئناف أمام محكمة الجنايات كون أرملة الإبراشي اتهمت الطبيب بأنه تسبب في الإساءة في علاجه إلى درجة وصلت إلى القتل.

وأكد أن محكمة الجنايات عندما تنظر الاستئناف على قرار النيابة بالأوجه لإقامة الدعوى الجنائية يكون قرارها إما إلغاء الأمر أو تأييد قرار النيابة العامة، مشيراً إلى أن هذا متوقف على المستندات المقدمة إليها.

كانت سحر، أرملة وائل الإبراشي، بعد إصدار جهات التحقيق قراراً بالأوجه لإقامة الدعوى الجنائية ضد الطبيب المسؤول عن متابعة حالة الإعلامي الراحل الذي توفي متأثراً بإصابته بكورونا، وكلت جميل سعيد، المحامي بالنقض، للطعن على قرار النيابة العامة باستبعاد شبهتي الإهمال الطبي ومخالفة تنظيم البحوث الطبيبة الإكلينكية، والقرار الصادر بالأوجه لإقامة الدعوى الجنائية، وبناء على هذا التوكيل من أسرة الإبراشي طعن سعيد على قرار النيابة وتم قبول الطعن.

وكان الطبيب المعالج للإعلامي وائل الإبراشي قد دافع عن نفسه من الاتهام المنسوب إليه أمام النيابة العامة بالتسبب في وفاته متأثراً بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا، قائلاً: «ليس لي دور في وفاته وعالجته وفقاً للأصول الطبية»، مشيراً إلى استخدامه التجارب السريرية لعلاج الإبراشي.

وأضاف: «كنت أعالجه وأطمئن عليه لغاية 6 يناير 2021، واللي عاوز أقوله إنه لما وقف عقار السوفالدي ارتفعت نتيجة تحليل معامل التجلط d dimer، ولما خد الأكتيمرا انخفض فحص الفيريتين وCRP، وكمان الوصفة الطبية المكتوبة دي اللي كاتبها الممرض بناء على توجيه منى».

وتابع: «البحث بتاعي كان شغال وقت ما كنت أعالج وائل، لأنه بدأ بتاريخ 6 أغسطس 2020، وبالفعل حقق نتائج مرضية، وكمان فيه وثيقة من منظمة الصحة العالمية بتاريخ 31 مارس 2020 صالحة لمدة عامين تجيز لي استخدام أي علاج غير مرخص شريطة الدخول في تجارب سريرية، مع التوقيع على موافقة مستنيرة من المريض».

طباعة Email