الجسمي والجمهور الأردني يضيئون ليل عمّان بحفل غنائي مميز

ت + ت - الحجم الطبيعي

سجل تاريخ الحفلات الغنائية ليلة أمس، أمسية غنائية استثنائية جمعت الفنان حسين الجسمي والجمهور الأردني، الذي حمل كل معاني الاشتياق والمحبة في استقباله للفنان، بعد غياب طويل تخطى أكثر من 15 عاماً عن الحفلات الجماهيرية في الأردن.

وعبر الجسمي بعد صعوده على خشبة المسرح المميز الذي تجهز بأفضل وأحدث الأجهزة والشاشات العالمية، بكلمات المحبة والاشتياق عن سعادته بلقاء الجمهور الأردني في هذا الحفل التاريخي بعد الغياب الطويل، وقال: «مساء الخير عليكم أحبابنا، اشتقنالكم وجيناكم من الإمارات وكلنا فرح بلقاكم في الأردن الغالي.. بوجودكم وحضوركم اليوم اكتملت فرحتنا، والأردن في القلب».

«حي بالشهامة»

وعلى مدار ساعتين من الإبداع المتواصل غناء وتفاعلاً بين الجسمي والجمهور الحاضر الذي تخطى عدد الـ5500 محب، قدم الجسمي مجموعة من المفاجآت، وتنقل بين مجموعة كبيرة من أغنياته الخليجية والعربية ذات الألوان المختلفة، وقدم هدية خاصة للأردن وشعبه أغنية «يا بيرقنا العالي» التي حملت تفاعلاً كبيراً جداً خصوصاً وأنها تحمل كلمات معزة وفخر بملك الأردن الملك عبدالله الثاني بن الحسين، رافقها إطلاق الألعاب النارية.

كما أعلن خلال الحفل عن تقديم أغنية «حي بالشهامة» عن تقديمه إهداءً خاصاً من الإمارات وشعبها إلى الأردن وشعبها، حملت في رسالتها معاني الاحترام المتبادل والمحبة التاريخية التي تجمع الشعبين.

طباعة Email