ويل سميث يعتذر مطولاً من كريس روك في رسالة مصورة بشأن صفعة الأوسكار

ت + ت - الحجم الطبيعي

نشر الممثل ويل سميث اعتذاراً جديداً مشحوناً بالعواطف عن صفعه كريس روك في حفل توزيع جوائز الأوسكار في وقت سابق هذا العام، كاشفاً في مقطع فيديو مطول أنه تواصل مع الكوميدي الذي لم يكن "جاهزاً للحديث" بعد.

وكان سميث الذي فاز بجائزة أوسكار أفضل ممثل، قد اعتلى خشبة مسرح الأوسكار في مارس الفائت وصفع روك بعد إطلاقه دعابة بشأن زوجته، في حادثة طغت على الحفل السينمائي البارز الذي كان يُبث على الهواء في جميع أنحاء العالم.

وقال سميث في مقطع الفيديو الممتد على حوالى ست دقائق "اتصلت بكريس وأتى الرد بأنه غير مستعد للكلام، وعندما سيصبح كذلك سيتصل بي".

وأضاف "كريس، أعتذر منك. كان سلوكي غير مقبول. وأنا مستعد للتحدث معك حينما تكون جاهزاً للحديث عن ذلك".

وكان سميث قد قدم اعتذاراً علنياً بعد فترة وجيزة من الحادث، ومُنع من حضور حفل توزيع جوائز الأوسكار للسنوات العشر التالية بعد الصفعة.

واستقال الممثل البالغ 53 عاما كذلك من عضويته في أكاديمية فنون السينما وعلومها، رغم أن المنظمة لم تلغ جائزته كأفضل ممثل عن دوره في فيلم "كينغ ريتشارد".

وفي مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي الجمعة، قال سميث إن زوجته الممثلة جايدا بينكيت سميث التي كانت تجلس إلى جانبه وبدا على وجهها التجهم حين أطلق روك دعابته بشأنها، لم تقل أي شيء لتحريضه على الهجوم.

وأوضح سميث "لقد اتخذت قرارا بمفردي"، متقدما باعتذار إلى زوجته وأبنائهما بسبب "الضغط الذي تسببتُ به لنا جميعا".

وأضاف في هذا الفيديو الذي بدا خلاله كأنه يقاوم الدموع "لا أعتقد بتاتاً أن هذه هي الطريقة المثلى للتعامل مع الشعور بعدم الاحترام أو الإهانة".

وأبدى أسفه الشديد لأنه خيّب آمال المعجبين به، موضحا "أحاول أن أشعر بالندم من دون أن أخجل".

واختتم حديثه قائلاً "أنا إنسان وقد ارتكبت خطأً، وأحاول ألا أنظر إلى نفسي على أنني أحمق".

طباعة Email