شاروخان يعرّف بروائع متحف المستقبل عبر «دبي تقدم»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تواصل إمارة دبي استقبال الزوار، معززة حضورها كمدينة سياحية عالمية تشتهر بالثقافات المتنوعة التي تحتضنها، وبالصروح المعمارية والحضارية، التي تبهر بها العالم، واحتفاءً بذلك أطلقت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة)، أحدث المقاطع الترويجية للإمارة، ضمن حملة «دبي تقدم»، وهي حملة تسويقية عالمية صممت لترسيخ مكانة دبي كوجهة غنية بمراكز الجذب السياحي، علماً بأن دور البطولة في المقطع الجديد قد جسده نجم بوليوود المحبوب شاروخان، وأخذ عنوان «ابتداع المستقبل مع شاروخان».

وخلال الفيلم الترويجي الأخير، شوهد الممثل الشهير وهو يستكشف أحد أبرز معالم دبي شهرة وحداثة، «متحف المستقبل» الذي يعد الأول من نوعه في العالم، وهو صرح جديد ضمن سلسلة عجائب دبي الأروع التي حازت اهتمام الناس ووسائل الإعلام حول العالم، فيما يمكن وصفه بتجربة حسية تتيح للزوار رؤية المستقبل والتفاعل معه.

رحلة مستقبلية

وفي السياق، شارك عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، عبر حسابه الشخصي في «إنستغرام»، مقطع فيديو للنجم الهندي وذيّله بتعليق، هو أكثر منه دعوة لـ «الانضمام لشاروخان في رحلة استكشافه لألغاز متحف المستقبل».

وبالعودة لفيديو الحملة الأخيرة، يظهر شاروخان وهو يأخذ المشاهدين في رحلة مستقبلية مستكشفاً الألغاز الكامنة داخل المعلم الذي يستشرف المستقبل، في دعوة للانغماس في جماليات متحف المستقبل، وفي دليل على أن السفر الحقيقي هو المكان الذي يبدأ فيه المستقبل.

وخلال مقاطع تصوير الفيلم، أعرب النجم البوليوودي عن أنه وفي كل مرة يصور فيها مقطعاً دعائياً لمدينة دبي، فإنه يتعرف على الكثير من الأماكن الجديدة، مضيفاً أنه «لا تفتأ دبي بأن تفاجئني، فلطالما كانت مدينة الابتكار ومنارة لإمكانيات الغد. ومع افتتاح متحف المستقبل، عززت دبي نفسها كمدينة تذكرنا بالفرص اللامحدودة التي يحملها المستقبل، ولهذا أحب زيارتها».

ردود أفعال إيجابية

وبالاطلاع على صدى الحملة الأخيرة لـ «دبي تقدم»، وتحديداً عبر منصة «يوتيوب»، أظهر جمهور شاسع تخطى الآلاف ردود أفعال إيجابية، حيث علق أحدهم أسفل الفيديو قائلاً: «رجل مثالي يروج لبلد مثالي»، أما آخر فأشار إلى أنه «يمكن الآن فهم قيمة دبي، لأن إشراك شاروخان في فيلم ترويجي ليس بالمهمة السهلة أبداً»، لافتاً إلى أنه مقطع عظيم، ومن جهة أخرى، اتفق كثر على أن الجملة الأخيرة التي اختتم بها الفيلم الدعائي هي الأجمل، مفادها أن «المستقبل سيكون لمن يستطيع تخيّله».

طباعة Email