ماذا قال الداعية مبروك عطية عن الإعلامية الهاربة من زفافها؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

علَّق الداعية المصري الدكتور مبروك عطية، رئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، على واقعة هروب الإعلامية سما أحمد من زفافها قبل عقد قرانها بلحظات.

وقال عطية، خلال بث مباشر على «يوتيوب»، إن هروب المذيعة أسما أحمد قبل زفافها بلحظات موقف اتخذته في وقت غير مناسب، مضيفاً: «مفيش شاب ولا شابة بيتجوز من باب بر الوالدين، محصلتش في العالم».

وتابع: «أخذت موقفاً في غير وقته، واحنا بنتقابل كل يوم مع أغبياء يدخلون النار، كان قبل المأذون ما يجي بيوم يومين، كنتي قلتِ له: مفيش نصيب، أنا بتمنى لك الخير وأكيد أنت بتتمنهولي، الراجل هيكون خد شفطتين من كباية شاي، هيسيب الباقي ويمشي معزز مكرم، يبحث عن غيرها بدون فضايح».

في سياق متصل، أوضح عطية لماذا شُرعت الخطوبة في الإسلام؟ قائلاً: «الخطوبة وعد بالجواز، وإظهار تمام الرضا أو الرفض، لكي تنتهي الخطوبة في سكينة ووقار وهدوء».

وأكد أن بر الوالدين يعني أن تكون طوع أمرهما، موضحاً أن رأيهما في الجواز أو الطلاق استشاري، كما أن طاعتهما في الطلاق لا تجوز، لأن لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

يُذكر أن الإعلامية المصرية سما أحمد، مقدمة البرامج في قناة «الشمس»، كشفت سبب هروبها ليلة عقد قرانها، مشيرةً إلى أن والدتها تعرضت لوعكة صحية من فترة، فرشحت لها شخصاً لتتزوجه بهدف الاطمئنان عليها.

وقالت سما: «والدتي تعبانة من فترة وجات لها جلطة، والستات المصرية لما بيتعبوا بيحبوا يطمنوا على بناتهم، فقالت لي يا سما عايزاكي تتجوزي فلان، فقلت لها حاضر لأني عايزة أريحها وتبقى مبسوطة»، موضحةً أنها قررت ليلة الزفاف أن تلغي الأمر بصورة مفاجئة.

طباعة Email