حقيقة تقاضي عمرو دياب 16 مليون جنيه مقابل إعلان للبريد المصري

ت + ت - الحجم الطبيعي

انتشرت إشاعات على مواقع التواصل الاجتماعي تشير إلى تقاضي الفنان عمرو دياب أجر خرافي، لقاء مشاركته بإعلان البريد المصري، وذلك بأغنيته "السر" التي تصدرت تريند مواقع التواصل.

وقال بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إن هيئة البريد دفعت أمولا طائلة من خزينة الدولة لتقدم إعلانا يحكي مشوار عمرو دياب المعروف بـ"الهضبة" بدلا من الإعلان عن البريد نفسه، خاصة أن الإعلان لم يكشف أية خدمات تخص البريد نفسه.

واستنكر بعض المتابعين الإنفاق بالملايين على إعلان غير مفهوم الهدف منه، في ظل أنه لا يوجد منافسون لهيئة البريد في مصر من الأساس، ما يستدعي الحاجة لإعلانات.

وبحسب موقع صدى البلد، تردد عبر مواقع التواصل الاجتماعي تقدم أحد المحامين ببلاغ إلى النائب العام، طالب فيه بالتحقيق مع قيادات هيئة البريد المصري بتهمة إهدار المال العام، على إعلان يروج لعمرو دياب.

ونفى رئيس الهيئة القومية للبريد الدكتور شريف فاروق، ما تم تداوله عن تقاضي الفنان عمرو دياب مبلغ يصل إلى 16 مليون جنيه، نظير قيامه بإعلانات الهيئة، التي تذاع خلال شهر رمضان المبارك.

وأكد الدكتور شريف فاروق، أن هذا المبلغ مبالغ فيه، نافيا في الوقت نفسه وجود طلبات إحاطة في هذا الشأن، بعد تواصله مع النائب أحمد بدوي رئيس لجنة الاتصالات بمجلس النواب، وتأكد من عدم وصول طلبات إحاطة إلى اللجنة.

وأوضح فاروق، أن البريد المصري يشهد في الوقت الراهن نقلة نوعية في شكل ومضمون الخدمات التي يقدمها من أجل مواكبة المعطيات التكنولوجية الحديثة، بل وأصبح منظومة تتميز بالانفتاح والمرونة والابتكار الحر والتحول الرقمي، وزيادة معدلات نمو سوق التجارة الإلكترونية في مصر، وتقديم خدمات متميزة لمختلف فئات المجتمع.

وأكد المتحدث باسم هيئة البريد المصري حاتم الصولي، على أن ما تم تداوله عن تقاضي عمرو دياب في الإعلان 16مليون جنيه عار عن الصحة، ورفض الكشف عن المبلغ الذي تقاضاه عمرو دياب، بدعوى أن ذلك قد يسبب خلافات مع المطرب، لكنه اكتفى بالتأكيد أن الرقم الذي تقاضاه أقل من المتداول بكثير جدا.

 

طباعة Email