«بصمات».. دروس تاريخية على قناة دبي

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

إن وصول برنامج «بصمات» إلى موسمه الخامس دليل نجاح كبير، وطرح يتجدد ليتردد صداه بتفاعل جماهيري لافت، فالبرنامج الذي يُعرض يومياً على قناة دبي خلال شهر رمضان المبارك، مدته نصف ساعة وفيها يركز مقدمه الإعلامي عوض بن حاسوم الدرمكي على 3 محاور بواقع محور لكل حلقة يتناول فيها كياناً أو شخصية أو حدثاً أسهم بوضع بصمة في تاريخنا العربي الإسلامي، والوقوف عند أسباب نجاحها، أو عوامل إخفاقها، وكيفية الاستفادة من تلك الدروس.

 

الأثر المستمر

في تعريفها للبرنامج ذكرت مؤسسة دبي للإعلام على حسابها في «تويتر»: إن «الحوادث التاريخية مدرسة مفتوحة، إذ إن معظم البشر تتشابه ردود أفعالهم تجاه المواقف مهما اختلف الزمان، ما يساعد في التعامل مع معطيات الحاضر واستشراف المستقبل».

وأكد مقدم البرنامج عوض الدرمكي، أن البصمة عبارة عن شفرة مميزة لكل إنسان، وعندما تكون له بصمة في مسار الحضارة، لا بد أن نسبر أغوار هذه الشخصية، ونتعرف إليها أكثر، ونعرف أسرار المؤثر لا الأثر.

 

والأثر كلمة يمكن الوقوف عندها، عند مشاهدة الأثر الكبير لنجاح هذا البرنامج منذ موسمه الأول ولغاية الآن من خلال تفاعل العديد من الشخصيات الفكرية المؤثرة في المجتمع الإماراتي على مواقع التواصل الاجتماعي وإشادتها بنجاح هذا البرنامج. وقالت الدكتورة رفيعة غباش، مؤسسة ومديرة متحف المرأة في دبي عن البرنامج: «الحمد لله أننا عشنا حتى رأينا أحد أبناء الإمارات: شاعراً وكاتباً وأديباً ومؤرخاً ومقدم برامج جادة ومحاضراً، مع جهوده الصادقة في استحضار مكانة الإسلام. يكفي ما تعلمناه من برنامج «بصمات» أنه: عوض بن حاسوم الدرمكي الذي اجتمعت به كل المواهب في إطار من التواضع».

 

حضور قوي

حضور البرنامج القوي أهله لتكريم مقدمه عوض بن حاسوم الدرمكي في العام 2019 من قِبل جائزة العويس للإبداع، في وقت بقي فيه البرنامج يحصل على النجاحات الجماهيرية من خلال التعبير عن أهمية ما يقدمه على مواقع التواصل الاجتماعي كون البرنامج يرتبط بالواقع الإماراتي في بعض الأحيان. بينما رأى المعلق الرياضي الشهير عدنان حمد الحمادي: بأن «بصمات الكاتب عوض الدرمكي كفيلة بالرد على كل خزعبلات البرامج المستوردة، فما قدمه وبمجهود ذاتي هو رسالة لإعلامنا وتجميل جديد للمشهد الإعلامي». ورأى كثيرون أن البرنامج هادف ورائع، وعبّروا عن أملهم باستمرار تقديم مثل هذه البرامج الجادة.

طباعة Email