وجوه دراما رمضان 2022

أميرة "عالم سمسم".. رسائل النبل والتسامح من فوق كرسي متحرك!

ت + ت - الحجم الطبيعي

تلك الدمى المكسوة بالفرو ذات العيون الجاحظة والأفواه العريضة والعميقة هي التي أخبرتنا عن كل شيء منذ طفولتنا المبكرة.. "افتح يا سمسم"، كانت العبارة السحرية التي بمجرد سماعها تبرق عيون الأطفال من الفرح والإثارة، كما يليق بالبراءة في حضرة الحكاية. لقد حفظنا الأسماء، والأصوات، والإيماءات، وقلدناها، وكم رغبنا بشدة، أن تتكلم دمانا مثلما تفعل الدمى في "شارع سمسم" (سسمي ستريت) وكما تخوض مغامراتها. وحين عجزت ألعابنا عن فعل ذلك، قمنا نحن بتقليدها، فكنا، في زوايا غرفنا، وعلى أرصفة الحي، وفي أزقة "الفريج".. أبطال "عالم سمسم".

في رمضان الحالي، يعود أبطالنا في موسم جديد، ومعهم ضيفة تحمل رسالة على قدر كبير من النبل والتسامح. اسمها "أميرة"، تجلس على كرسيها المتحرك، تحفّز الأطفال على قبول دمج "ذوي الهمم" في مساحاتهم وتقديرهم كباراً وصغاراً.

يصف بيان صنّاع العمل "أميرة" على هذا النحو: "أميرة فتاة ذكية وفضولية تبلغ من العمر ثماني سنوات، شغوفة بالعلوم وكرة السلة. تستخدم أميرة كرسيها المتحرك أو عكازاتها أرجوانية اللون لتتجوّل في الحيّ، وذلك بسبب إصابة في النخاع الشوكي. أميرة هي الممثلة الكوميدية المفضلة لدى الجميع، وروح الدعابة التي تتمتع بها تخدمها لتكون قائدة بالفطرة، شخصيتها مشرقة وبشوشة، ودائماً ما تشجع الآخرين".

في المسلسل الرمضاني الذي يحمل اسم "أهلاً سمسم" رغبة واضحة في التركيز على المهارات الاجتماعية والعاطفية المتمثلة في اللطف تجاه الذات وتجاه الآخرين تزامناً مع شهر الرحمة والعطف.

أميرة ليست، بالتأكيد وحدها، فأبطال "أهلاً سمسم" المحبوبون: بسمة، وجاد، ومعزوزة، معها من أجل خوض مغامرات شيّقة جنباً إلى جنب مع أصدقائهم المألوفين: إلمو، وكعكي وغرغور.

خلال الحلقات تتعلّم شخصيات أهلاً سمسم اجتياز العقبات، وتتعرّف إلى مبدأ الاحترام المتبادل واللطف من خلال اللعب.

الجدير ذكره هنا أن "أهلاً سمسم" الذي تنتجه "روّاد الأردن"، يجمع خبرات واسعة وينضم إلى سلسلة طويلة من العروض التعليمية باللغة العربية المقدمة من "ورشة سمسم".. 17 مليون طفل شاهدوا الحلقات خلال سنتين.. لغتنا العربية وحس أطفالنا التسامحي.. بخير!

طباعة Email