الفنان أحمد فلوكس: لن أسمح بهدم التقاليد المصرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف الفنان المصري أحمد فلوكس أنه يعمل حاليا في أسيوط الجديدة للمشاركة في عمل ملاهي أطفال ضخمة لأهالي الصعيد.

وأضاف فلوكس أثناء مداخلة هاتفية مع الإعلامية إنجي أنور مقدمة برنامج «مصر جديدة»، الذي يبث على قناة ETC، مساء الأربعاء، أنه لا ينتقد أحدا في تقديم أعماله أو أدواره.

وتابع: «لكن لا يمكن جعل المحرمات حلالا على الشاشة لأن كل الكتب السماوية أوضحت المحرمات، ولا يمكن جعل المحرمات مسموحات على شاشات التلفاز، لأن مصر لها عادات وتقاليد ولن أسمح بهدمها».

وواصل فلوكس: «لا يوجد خلاف مع الفنانة أمينة خليل، ولكن قمت بانتقادها بسبب مشهد ضمن حلقات مسلسل نمرة اثنين التي عرضت بعنوان آخر الليل».

وكان فلوكس انتقد مشهدا جريئا للفنانة أمينة خليل، وطالب نقابتي السينمائيين والممثلين بمعاقبة المنتج والمخرج، ومحاسبة الرقابة على السماح بعرض هذا المشهد.

ونشر فلوكس المشهد عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام» وعلق عليه: «إن لم تستحِّ فافعل وقل ماشئت، وإن اختفى الحياء زاد البلاء بلاء، شتتنا معاني الكلام فتاهت معاني كلام الأديان، فبارت الأخلاق وانتهت المبادئ وسادت المحرمات وأصبحت المحارم المحرمة هي الفعل والقول والظاهر، فـ انتهى الشرف وسُلب العرض وإن استمر الحال لن يكون هناك أرض.. احذروا احذروا احذروا».

وتساءل عن دور الرقابة الفنية والقائمين عليها وتمنى من نقيب السينمائيين محاسبة المسؤولين عن خروج المشهد، قائلًا: «أحب أعرف أين الرقابة وأين المسؤولين عن المحتوى وأين المجلس الوطني للإعلام.. ولاهما كمان بعلقوا زي ما تقال في المشهد اللي سمحوا بيه؟ لاحول ولا قوة إلا بالله.. أتمنى أن يتم اتخاذ قرارات حاسمة اتجاه المنتج والمؤلف والمخرج من قبل النقيب مسعد فودة.. نقيب السينمائيين».

وأضاف: «ويكون قرارات رادعة وأيضًا نقيب الفنانين النقيب الدكتور أشرف زكي ويتم محاسبة المسؤول عن الموافقة على هذا المشهد من قبل الرقابة.. ويعاقب عقاب شديد ليكون عبرة لمن تسول نفسه أن يوافق على مثل هذه المهزلة الأخلاقية والدينية والمجتمعية.. أن يتحدوا جميعًا مع مجلس الشعب والسلطة التنفيذية لوضع حد لكل ما يحدث».

وأوضح السبب من وجهة نظره، مستطردًا: «لأن إن أردت بناء أمة فـ عليك أولاً بـ الأخلاق وبهذا الشكل نحن نبني كباريه أمة قوية.. اللهم بلغت اللهم فـ اشهد عشان محدش يقول متأسلم والكلام العبيط بتاع كتايب التشويه.. أنا بتكلم على الأديان كها والكتب السماوية كلها بترفض وتنهي عن ده علشان عارف إنكم جهلة وخرفان».

وختم منشوره قائلا: «شيء آخر.. أنا لا أهاجم إطلاقا زمايلي الممثلين نهائي، لأن دي مش مسؤوليتهم.. ثانيا: أنا من عشاق أمينة خليل».

 

طباعة Email