تبوح بأسراره وعلاقاته العاطفية.. الكشف عن مذكرات جديدة لعبدالحليم حافظ

ت + ت - الحجم الطبيعي

مع اقتراب حلول الذكرى الـ 45 لوفاة الفنان الكبير عبدالحليم حافظ، كشف مركز الهلال للتراث التابع لمؤسسة دار الهلال، عن مذكرات جديدة للعندليب الأسمر، حيث توفي يوم 30 مارس عام 1977 عن عمر ناهز 48 عامًا باعتباره من مواليد 21 يونيو 1929.

وتأتي المذكرات التي من المقرر طرحها خلال الأيام المقبلة من خلال مجلد تذكاري ضخم تحت مسمى «عبدالحليم حافظ.. أيام من عمره»، وتتضمن أسرارًا جديدة عن حياة أحد أشهر نجوم مصر والوطن العربي، ومشواره في عالم الفن ورحلته في الحياة التي لم تطل كثيرًا.

وتكشف المذكرات الجديدة عن علاقته بنجوم الفن والسياسة، وتتضمن مواقف كتبها عبدالحليم حافظ بخط يده، وذلك حسب ما قاله الناقد السينمائي أشرف غريب، مدير مركز الهلال للتراث بحسب صحيفة «الوطن» المصرية، منها أزماته وعلاقاته بزملائه داخل الوسط الفني مثل موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب، وملك العود فريد الأطرش، والسندريلا سعاد حسني وغيرهم من نجوم زمن الفن الجميل.

وتعد هذه المجموعة الجديدة للمذكرات المرتقب طرحها، بمثابة المحاولة الرابعة للعندليب في تسجيل بعض المواقف التي مّر بها، وحسب أشرف غريب، كان هناك ثلاث محاولات سابقة، المرة الأولى كانت في خمسينيات القرن الماضي بالتزامن مع بداياته الفنية، وظهرت المحاولتان الأخريتان بعد وفاته.

وتزيح المذكرات الجديدة الستار عن حقائق وتفاصيل لا يعلمها الكثيرين منها علاقة عبدالحليم حافظ بالرئيس جمال عبدالناصر، والرئيس محمد أنور السادات، بخلاف الكشف عن مجموعة من الصور النادرة والمقالات المهمة لكبار الكتاب والأدباء لهذا الزمن بما يعكس الجوانب الخفية والأسرار في حياة عبدالحليم.

وسبق وأعلن محمد شبانة، نجل شقيق عبدالحليم حافظ، أنه بصدد طرح تسجيلات صوتية للعندليب، قام بتسجيلها قبل سفره لرحلته العلاجية الأخيرة في لندن، ويتحدث فيها عن أسباب عدم زواجه وقصص الحب التي مّر بها، كما يكشف حقيقة ارتباطه وزواجه من سعاد حسني.

طباعة Email