شريف عامر يوجه رسالة شديدة اللهجة لنقيب الإعلاميين

ت + ت - الحجم الطبيعي

وجه الإعلامي المصري شريف عامر رسالة شديدة اللهجة لنقيب الإعلاميين المصريين طارق سعدة، إثر استدعائه بمزاعم إخلاله بميثاق الشرف الإعلامي، وذلك لما تضمنه حواره مع الدكتور مبروك عطية.

وقال الإعلامي المصري: «بقالي 30 سنة بشتغل في هذه المهنة ولم يكن اسمي هو الخبر.. ولكن في آخر 4 أشهر اسمي بقى خبر ولم أكن أسعى لذلك».

وقال عامر، خلال برنامج «يحدث في مصر» المذاع عبر فضائية «إم بي سي مصر»، إنه تم تداول فيديو مجتزأ لحواره مع الدكتور مبروك عطية على طريقة «ولا تقربوا الصلاة»، مضيفا أنه «تعلم الصحافة على يد أساتذة كبار»، مضيفا: «أنا راجل بمشي مستقيم الضهر مرفوع الراس». وفقاً لـ "المصري اليوم".

وأضاف: «المؤسسة الإعلامية التي أعمل بها أصدرت بيانًا عن الأمر»، مطالبًا طارق سعدة نقيب الإعلاميين عدم الاجتزاء من السياق، مستنكرًا وصف بيان النقابة بأن الدكتور مبروك عطية ينطق بما لا يعي، معلقا: «عند هنا يا عم طارق ونقف، لن أسمح لأي كائن من كان أن يقول على المواطن شريف عامر أنه يقصد إهانة الشعب المصري».

وتابع: «دكتور مبروك عطية كان بيتكلم عن موضوع بدأ منذ بداية الأسبوع في احتفالية حضرها الرئيس السيسي»، لافتا أن «كل ضيوف البرنامج من أصحاب السلطة في تخصصهم».

واستطرد مخاطبا طارق سعدة: «أنا عمري ما كنت جزءا من خبر.. بس أنا بمشي ضهري مفرود وراسي مرفوعة.. أرجوك لا يتم الاجتزاء، اعرض الفيديو كاملا، أنا مش هارفع قضية عليك، بلاش ترتكبوا اللي بتقولوا للناس متعملهوش، لما تقول على شريف عامر غيض من فيض يبقا أنت راجل غلطان، أنا عمري ما أهين الشعب المصري، أنا راجل ربيت ولادي ومستعد أقعد في البيت، أنا عمري ما كنت أتخيل أني اتكلم مع حد كده، ولكن أنا اتعلمت أمشي مستقيم الراس ومفيش على راسي بطحة».

طباعة Email