الإعلامية ريهام سعيد في رسالة صادمة: حاسة إني هموت

ت + ت - الحجم الطبيعي

نشرت الإعلامية المصرية ريهام سعيد، رسالة صادمة، أمس (الثلاثاء)، على صفحتها في «فيسبوك»، تعلن فيها اعتزالها مواقع التواصل الاجتماعي بسبب إحساسها بما وصفته «اقتراب موتي»، مشيرةً إلى مجموعة من الأسماء لأشخاص لن تسامحهم، حسبما ذكرت.

وكتبت: «أنا حاسة إني هموت قريب عشان كده هبعد عن السوشيال ميديا عشان أقعد مع أولادي أكتر وقت ممكن خصوصاً ابني الصغير، يمكن سِحْر يمكن اكتئاب ويمكن حقيقي».

ووجهت رسالة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قائلة: «آخر حاجه هاوجهها للريس أنا لو مت وصيتي أولادي يعرفوا أنا حققت وعملت إيه لأن أكيد حضرتك مش عارف برضوا. أنا أولادي اتعذبوا ورايا في المحاكم والقضايا أنا ابني كان عنده شهرين زارني في السجن، أنا بهدلت أهلي معايا عشان ولا حاجة، كنت فاهمة إنّي هاصلّح الكون».

وختمت رسالة بقولها: «أنا آسفة إني نجحت... أنا آسفة إني كنت عايزة كل الناس تعمل خير... أنا آسفة إني معملتش علاقات تسندني داخل وخارج مصر».

كما أكدت أنها اعتزلت بإرادتها، قائلة: «أنا اعتزلت بمزاجي وهاسيب السوشال ميديا بمزاجي... الجمل بما حمل، بس حقي مش هاسيبه».

وعلى مدى السنوات الأخيرة، أثارت سعيد الجدل عبر برنامجها التلفزيوني «صبايا الخير»، ودخلت في أزمات كثيرة وصلت إلى ساحات القضاء المصري، وأعلنت اعتزالها الظهور الإعلامي أكثر من مرة.

وفي عام 2018، قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، وقف سعيد عن العمل لمدة عام لتوجيهها «إهانات» إلى النساء البدينات خلال برنامجها الأسبوعي «صبايا» الذي تقدمه على قناة «الحياة» الفضائية الخاصة. وذكرت وسائل إعلام مصرية أن المجلس قرر منع سعيد حينها من الظهور في أي وسيلة إعلامية لمدة عام «لارتكابها جريمة إعلامية بالإساءة إلى سيدات مصر»، معتبراً أنها «خلطت بين رأيها الشخصي وواجبها الإعلامي وخالفت المعايير المهنية باستخدام عبارات وألفاظ وأوصاف تمثل إهانة واضحة وصريحة وبشكل عام لسيدات مصر»، وفق نص القرار.

وقالت ريهام سعيد في تلك الحلقة من برنامجها، إن السيدات السمينات «أموات وعبء على أهلهن وعلى المجتمع وعلى الدولة».

 

طباعة Email