الكشف عن وصية الإعلامي وائل الإبراشي وأمنيته الأخيرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

مازال خبر وفاة الإعلامي المصري وائل الإبراشي متأثراً بفيروس كورونا  حديث الساعة في مصر والعالم العربي.

وفي هذا الصددد كشف حسين الإبراشي، نجل الإعلامي الراحل ، عن وصية والده قبل وفاته متأثراً بفيروس كورونا مساء أمس الأحد.

وأوضح حسين الإبراشي أن والده وائل الإبراشي طلب في وصيته قبل وفاته أن يتم دفنه في مسقط رأسه بمحافظة الدقهلية.

وأشار إلى أن والده طلب نقل جثمانه إلى مسجد سيدي سالم أبو الفرج، إلى أن يتم دفنه بجانب والده، وفقا لموقع مصراوي.

وكشفت مصادر عن الأمنية الأخيرة لوائل الإبراشي عندما كان راقدا في المستشفى منذ قرابة 8 أشهر، وأن أمنيته الأخيرة كانت العودة للشاشة مرة أخرى، لكن حالته الصحية كانت "صعبة جدا".

وكان وائل الإبراشي قد أصيب بفيروس كورونا، نهاية شهر ديسمبر 2021، وخضع للعزل المنزلي على الفور، مع اتباع بروتوكول العلاج، إلى أن حالته الصحية تدهورت في أيام قليلة، حتى قرر التوجه إلى مستشفى زايد التخصصي لتلقي العلاج اللازم وإنقاذ الموقف، لا سيما وأنّ الرئة لديه شهدت تدهورا كبيرا، وتأثرت سلبا نتيجة كورونا، وتوفي هناك.

وكان الإعلامي المصري وائل الإبراشي، قد توفي متأثراً بتداعيات إصابته بفيروس كورونا، حيث عانى من تليُّف في الرئة إثر إصابته بالفيروس أواخر شهر ديسمبر 2020، ما أدى لدخوله المستشفى أكثر من مرة في صراع مع المرض حتى رحل عن دنيانا الأحد.

وكشف الدكتور مجدي عبد الحميد، طبيب الإعلامي الراحل وائل الإبراشي، والمدير الطبي لمستشفى زايد التخصصي، إن الإبراشي دخل المستشفى يوم 28 ديسمبر 2020 بإصابته بفيروس كورونا، وكان يعاني من تليف في الرئة، واستمر في المستشفى لمدة 3 شهور، وكانت الأمور تتحسن معه نوعًا ما، لكن حدث تليف في الرئة بنسبة كبيرة.

ونقلت صحيفة الوطن عن الطبيب قوله إن  وائل الإبراشي كان موضوع على جهاز الأكسجين ونسبة التليف كانت 60% من الرئة، أي أن 60 % من الرئة لا تعمل، وخرج من المستشفى يوم 28 مارس الماضي، وكانت حالته تتحسن، وكان سيستمر على الأكسجين، وتمت طمأنته بأن التليفات على الرئة نتيجة إصابته بكورونا ستزول بعد فترة بشكل تدريجي.

وتابع: «تم طمأنة الإعلامي الراحل بأن الـ 40% من الرئة التي تعمل ستزيد كفاءتها، وكانت زوجته تطمئنا عليه كل أسبوع والأمور كانت كويسة، واتفاجأت النهارده بوفاته، وللأسف حالته النفسية مكنتش حلوة في فترة إصابته بسبب الشائعات على السوشيال ميديا حول وفاته، وطلع معايا لايف من هاتفه الخاص وأتكلم مع الناس عشان يطمئنوا على صحته"، لافتاً إلى أن شائعات وفاته كانت تؤثر على حالته النفسية كثيراً.

وتوفي وائل الإبراشي "الاحد" عن عمر يناهز 58 سنة، إثر تداعيات فيروس كورونا وتلف الرئة.

وأصيب الإعلامي الراحل بفيروس كورونا قبل عام كامل، ورغم شفائه من الفيروس إلا أنه ظل يعاني من تداعياته، حيث تلف جزء كبير من الرئة نتيجة الفيروس . 


.

طباعة Email