00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مفاجأة في قضية الفيديو المسيء لفنانات مصر

ت + ت - الحجم الطبيعي

علقت الفنانة دينا حسين الشهيرة بـ"دليلة"، على أزمة الفيديو المسيء والذي انتشر خلال الساعات الماضية، مؤكدة أنها تكن كل الاحترام لمصر وفنانيها.

وقالت دينا حسين، في مقطع فيديو متداول، إن الفيديو المتداول يعود تاريخه للعام الماضي، وتابعت: "أنا دينا حسين صاحبة الفيديو الذي ظهر منذ عام وما زال يظهر حتى الآن، ولا أعرف لماذا يتم نشر الفيديو مرة ثانية اليوم، فهذا الفيديو كان منذ عام وكنت أفضفض فيه مع أصحابي مع الناس التي أحبها، وكنت أشتكى من شخصية معينة في شركة إنتاج، ولم أذكر أي اسم".

وأضافت: "أخرجت كلامي في فيديو والفيديو انتشر، وخرجت في برنامج مع ريهام سعيد وقلت إنه ليس كل الناس سيئة، ومصر هي هوليوود الشرق وأم الدنيا وهي من صنعت الفن من الأساس، فمش أنا حتة عيلة من ستتحدث وتعقب على مصر وفنانين مصر، فأنا عقبت على مشكلة أواجهها".

وتابعت: "مر على هذا الفيديو عام، فلماذا يظهر الآن لا أعرف، وأنا واحدة شغالة في أمان الله ومن خير بلدي ورزقي كله في وطني وحياتي كلها في ببلدي فكيف أهاجم في البلد التي أعمل فيها؟".

وواصلت: "أنا لم أخطئ في حق بلدي ولن أخطأ في حقها ولم أخطأ في الفن، وتحدثت عن شيء معين كان مضايقني وتصححت لي المعلومة ونزلت أغنيتي واحتفلنا وأعيش دنيتي بشكل طبيعي، فليس لي علاقة تماما بنشر الفيديو الآن مرة ثانية وبريئة من هذا الأمر"، وفقا لصحيفة الوطن.

وكان الاتحاد العام للنقابات الفنية (السينمائية والتمثيلية والموسيقية) -نيابة عن جموع فناني مصر- قد أبدى استنكاره وأسفه ورفضه التام للتصريحات غير اللائقة وغير المسؤولة الواردة في أحد الفيديوهات المدسوسة لأهداف غير مهنية لمطربة أتاحت لها أحد القنوات وبصورة تتنافى ومبادئ العمل الاعلامي فرصة لإطلاق أحكام عامة دون براهين ودون وقائع ودون أدلة.

وقال الفنان عمر عبد العزيز رئيس الاتحاد العام للنقابات الفنية في بيان له: "إن هذا الفيديو وبشكل ضمني من شأنه التشهير بسمعة فنانات مصر وعبقرياتها التي فازت بالنصيب الأكبر من الألقاب المشرفة عبر تاريخ الفنون الحديثة مثل كوكب الشرق وسيدة الشاشة العربية وسيدة المسرح العربي وهذا على سبيل المثال لا الحصر".

وتابع: "لقد سعت الفنانة إلى تحقيق الشهرة و (التريند) دون الالتفات لقيم الولاء والانتماء لهذا الوطن الذي شهد مولد الفن والثقافة على وجه الأرض منذ آلاف السنين".

 

 

طباعة Email