00
إكسبو 2020 دبي اليوم

رشوان توفيق: حلمت بوفاة ابني قبل موته بشهر وسجدت لله شاكراً

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف الفنان المصري رشوان توفيق،تفاصيل رؤيته في المنام لمشهد وفاة ابنه الراحل توفيق، ورد فعله.

وقال الفنان رشوان توفيق إن ابنه توفيق قد توفي عام 2000 وكان إنسانا فاضلا، والكل يحبه ويحترمه وكان ملاكا يمشى على الأرض. 

وإضاف خلال لقائه مع الإعلامى عمرو الليثى ببرنامجه "واحد من الناس" على شاشة الحياة، وأنا فى المنام هاتف صحاني وقال لي توفيق ابنك مات. 

وعقبت الإعلامية هبة رشوان ابنة الفنان رشوان توفيق: "لما بابا حكى لي لم أصدقه وقولت له يا بابا ربنا لم يعط ميعاد الأجل لأحد، وفعلا بعدها بشهر توفي توفيق". 

وتابع رشوان توفيق، أن ابنه توفيق قبل موته شاهد رؤيا وجاء له أجداده فى المنام قالوا له: تعالى حتى تلاقى الناس الحلوة والنبى -صلى الله عليه وسلم- وتابع باكيا: عقب وفاته سجدت  وحمدت الله.

وقال الفنان الكبير رشوان توفيق  إنه يعيش حالياً مأساة كبرى لا تقل فى تأثيرها على وفاة ابنه الوحيد توفيق، بعدما رفع زوج ابنته وحفيده قضايا ضده، بعد التأثير على ابنته الصغرى لتصل الأمور إلى ما لم يكن يرغب به، على حد تعبيره، وفقا لصحيفة اليوم السابع.

وأكد رشوان توفيق، أنه عاش حياته كلها لابنه الراحل توفيق وابنتيه هبة وآية ولزوجته الراحلة قائلاً "عشت حياتي كلها علشانهم وكنت أسلم كل ما أتحصل عليه من أموال لزوجتي الراحلة وهى اللى كانت تمنحنى المصروف، وشالتنى فى حياتها وبعد مماتها، ولا أملك باسمى سوى الموبايل وتليفون البيت الأرضى، وقدمت لأبنائى كل شىء".

 وتابع الفنان الكبير رشوان توفيق "بعد وفاة ابنى توفيق توليت رعاية ابنته الوحيدة، ولم أكن أحتفظ بشيء لنفسى وعشت لأولادى، لكن بعد وفاة زوجتى الحاجة، ومؤخراً فوجئت بقضايا رفعها زوج ابنتى وحفيدى عليا، بعد التأثير على ابنتى بسبب خلافات مادية، ومحاولة للسيطرة على ما أملك رغم أننى لم أحرمهم من شىء طوال حياتى وفترة عملى، لتكون هذه أكبر مأساة أعيشها فى حياتى على الإطلاق"

 وأشار الفنان الكبير بحزن قائلاً، "بيحاولوا يهدوا بيت الحب اللي بنيته طول عمري، رغم كل هذا أنا مشفق على ابنتي آية لأنها بسيطة وطيبة وربما تم التأثير عليها ودفعها لرفع قضايا على، وأدعو لها بالصحة والهداية".

 واختتم الفنان رشوان توفيق  قائلاً، "ما يحدث لى حالياً يذكرني بقصة عطيل لشكسبير والأمين ياجو التي جسدتها على المسرح، وقصة الملك لير، وما يحدث للناس بسبب الثقة المطلقة في أشخاص لا يصونوها".

طباعة Email