العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الإعلامي المصري الكبير حمدي الكنيسي في ذمة الله

    توفي اليوم الإعلامي المصري الكبير حمدي الكنيسي عن عمر يناهز الثمانين عاماً.

    وأعلنت أسرة الإعلامي حمدي الكنيسي، نقيب الإعلاميين المصريين الأسبق، عن خبر وفاته منذ قليل بالمستشفى، كما كشفت أن الدفنة ستقام غداً بعد صلاة الظهر من مسجد الحصري بمدينة 6 أكتوبر.

     وأكد علي الكنيسي ابن عم الإعلامي الراحل أن مصر خسرت اليوم أحد رموزها الإعلامية،  بوفاة الفقيد بحسب أخبار اليوم.

    ويعد الإعلامي حمدي الكنيسي نقيب الإعلاميين الأسبق ورئيس الإذاعة المصرية الأسبق، أحد أشهر المراسلين الحربيين خلال حرب أكتوبر عام 1973 وصاحب أشهر برنامج إذاعي عن الحرب وهو برنامج "صوت المعركة " و" يوميات مراسل حربي".

    وُلد الكنيسي بقرية شبرا النملة عام 1941، وبدأ مراحل التعليم المختلفة بمدارس القرية حتى التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة حصل على ليسانس الآداب قسم اللغة الإنجليزية عام 1961 وأتم دراسته في الترجمة الفورية بالجامعة الأمريكية.

    بدأ حياتة العملية مدرساً للغلة الانجليزية ثم انتقل بعدها عام 1963 للعمل كمذيع لنشرة الأخبار بالإذاعة المصرية وتدرج بالعديد من المناصب حتي عين كرئيس للإذاعة المصرية حتى سن التقاعد.

    كما عمل الكنيسي خبيراً دولياً لدى اليونسكو وتم اختياره مستشاراً إعلامياً لمصر في لندن ونيودلهي وامين عام مهرجان القاهرة للإذاعة والتليفزيون الذى تغير اسمه فيما بعد إلى مهرجان القاهرة للإعلام العربي وأمين مهرجان الاغنية العربية السادس وعضو اللجنة العليا للمهرجان الدولي للأغنية ورئيس اللجنة العليا للمهرجان، له العديد من المؤلفات من أهمها كتاب "الحرب طريق السلام" و"يوميات مراسل في جبهة القتال "، وعين عضوا لمجلس إدارة اتحاد كتاب مصر ورئيس اللجنة الثقافية والاعلامية وعضو المجالس القومية المتخصصة.

    وفي عام 2000 ترشح الكنيسي لعضوية مجلس الشعب من مسقط راسة بقرية شبرا النملة وفاز بعضوية البرلمان كنائبا عن دائرة برما حتي عام 2005 وقدم لأبناء قريته العديد من الخدمات الخاصة والعامة ومن اهمها توصيل مشروع الصرف الصحي للقرية بالأمر المباشر بعد نجاحه في الانتخابات بالإضافة إلى إلحاق العديد من أبناء قريته بالوظائف الحكومية ويتمتع بسمعة حسنة وسيرة طيبة بين أبناء القرية.

    حصل على العديد من الجوائز والأوسمة فقد منحه الرئيس مبارك وسام الجمهورية تقديرا لأدائه كمستشار اعلامى لمصر في نيودلهي كما نال درع التفوق من وزير الاعلام عندما تطوع للعمل مراسلا حربيا للإذاعة أثناء حرب أكتوبر وقدم انجح البرامج منها صوت المعركة ويوميات مراسل حربي.

    حصل كتابه الحرب عن طريق السلام جائزة أفضل كتاب عام 1997 في الدراسات الاستراتيجية ونال وسام الدولة للعلوم والفنون من الطبقة الأولى تقديرا لادائه كقيادة اعلام.
    عين عضوا بالمجالس القومية المتخصصة وعضو بمجلس إدارة النادى الاهلى لعدة دورات .

    طباعة Email