العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    سلطان النيادي يتجاوز الصعب ويتماثل للشفاء

    بعد مضي وهلة من الزمن، ظل خلالها الفنان سلطان النيادي حبيس الفراش الأبيض، نتيجة الأزمة الصحية التي تعرض لها أخيراً، ها هو قد بدأ باستعادة قواه الجسدية، ليقترب بذلك من حافة الانتصار على الأزمة الصحية التي أصابته.

    وبدأ الفنان النيادي بالتماثل للشفاء، وفق ما أشارت إليه تغريدات أطلقها عدد من محبي الفنان، وعلى رأسهم الكاتبة مريم ناصر، التي أكدت عبر "تويتر" تحسن حالة النيادي الصحية، وكتبت: "أحبتي شكراً لسؤالكم عن أبي سلطان النيادي، هو بخير الحمدلله، ويحتاج إلى وقت للتعافي بعد الأزمة الصحية التي مر بها"، مشيرة إلى إنها تتفهم رغبة الجميع بزيارته والاطمئنان عليه، مؤكدة بأن "الوقت حالياً لا يسمح بذلك". وقالت: "أشكركم وإن شاء الله ستزورونه قريباً، حين يسمح وضعه الصحي بذلك".

    من جانبه أكد الفنان والمخرج ياسر النيادي ذلك عبر حسابه على تويتر، مبيناً بأن "وضع الفنان النيادي في تحسن". وقال إن "الزيارة ممنوعة بأمر من الأطباء حماية لوضعه الصحي، ولتفادي الحالة الصحية العامة والتي ندركها.."، متوجهاً بالشكر إلى كل من بادر بالسؤال عن الفنان سلطان النيادي.

    الكاتبة مريم ناصر، حرصت على إبقاء محبي وجمهور الفنان سلطان النيادي على اطلاع دائم على تطورات وضعه الصحي، وبادرت اليوم إلى نشر أول صورة للفنان النيادي منذ تعرضه للأزمة الصحية، حيث جمعته الصورة مع الشيخ إدريس أبكر وخالد الكندي، اللذان زارا الفنان النيادي في المستشفى، وأرفقت مريم الصورة بتغريدة كتبت فيها: "اللهم بارك في وقت الشيخ إدريس أبكر، وجزاه الله ألف خير هو والأخ خالد الكندي"، مضيفة بأنهما قاما بزيارة والدها الفنان سلطان النيادي للاطمئنان على صحته. وواصلت: "لهما جزيل الشكر واسأل الله أن يشفي والدي شفاءً تاماً وأن يعافيه من كل سوء".

     

    طباعة Email