A Quiet Place.. في طريقه نحو جزء ثالث

خطوات واثقة يمضي بها فيلم الرعب «مكان هادئ» (A Quiet Place) للمخرج جون كراسينسكي، فبعد تمكنه من خطف الأنظار والاستحواذ على اهتمام عشاق سينما الرعب، بجزأيه الأول والثاني، ها هو طاقم العمل يستعد للمضي في طريق الجزء الثالث، ليبدو أن الشركة المنتجة له، قد وجدت بين ثناياه استثماراً جيداً، لتظل الممثلة الأمريكية إيميلي بلانت، تقف على رأس هذه السلسلة الجديدة.



لم تنتظر شركة بارامونت طويلاً، لاتخاذ قرار المضي في الاستعداد لجزء ثالث من «مكان هادئ» لا سيما بعد أن نجح الجزء الثاني في جمع 48 مليون دولار في ليلته الأولى، ليتجاوز بذلك افتتاحية فيلم «غودزيلا ضد كونغ» التي اقتربت من حاجز 32 مليون دولار، ووفق تقرير «ديدلاين» فإن بارامونت قد بدأت التحضير للجزء الثالث، ووضعته على أجندتها، حيث اختارت له موعداً للعرض في نهاية مارس 2023، أما الفيلم فلا يزال من دون عنوان رسمي، حيث اكتفت الشركة بتسميته بـ (untitled A Quiet Place)، وبحسب التقرير، لا يبدو أن الشركة تعتزم المضي في صنع «ثلاثية» متكاملة، وإنما هي تستند فقط على فكرة جون كراسينسكي، وما يجود به عقله من صياغة عامة للأحداث الجديدة.

حتى الآن لم يرشح الكثير من المعلومات حول الجزء الثالث من «مكان هادئ»، ليكتفي الموقع بالذكر إن «المرحلة لا تزال مبكرة أمام الجزء الجديد، والذي سيبدأ العمل عليه قريباً»، مشيراً إلى أن هذا الجزء سيوسع من نطاق «العالم المرعب» الذي صنعه جون كراسينسكي، ورافقته فيه إيميلي بلانت، حيث نجحا معاً في تعبيد الطريق أمام الجزء الأول والثاني أيضاً.

إطلالة «مكان هادئ 2» محلياً متوقعة قريباً جداً، أما إطلالته عالمياً فقد جاءت بعد مرور نحو عامين على إطلاق الجزء الأول، الذي حصد ما يقارب 340 مليون دولار على شباك التذاكر العالمي. آنذاك لم يكتف صناع الفيلم بالمبالغ التي حققها الفيلم التي مكنته من تسلق سلم شباك التذاكر ليستقر على عرشه، إنما آثروا ترشيحه إلى عدد من الجوائز العالمية، ومن بينها الأوسكار، التي اكتفى القائمون عليها بمنحه لقب «مرشح للأوسكار».



«مكان هادئ» لم يخطف أنظار الجمهور وحسب، وإنما معشر النقاد أيضاً، والذين اتفقوا على «قدرة الفيلم على أسر الحواس»، لا سيما أن مخرجه جون كراسينسكي قد استفاد فيه كثيراً من إرث أفلام الرعب، وتحديداً من فيلمي Alien وPredator، لينجح في تقديم واحد من أبرز أفلام الرعب المؤثرة في قلوب عشاق سينما الرعب.

معظم التوقعات، أشارت إلى أن الجزء الثالث قد يخرج بأحداثه خارج عوالم السلسلة الجديدة، علماً أن أحداث «مكان هادئ 2» الذي لا يزال يواصل تصاعده على شباك التذاكر العالمي، لم تخرج كثيراً عن سكة سيناريو الجزء الأول الذي دارت رحى أحداثه في مزرعة هادئة تسكنها أسرة صغيرة، تتعرض إلى رعب كبير، بعد تعرضها لهجوم الأشباح والكائنات المخيفة عليها.

طباعة Email
#