آخر أمنية للراحل سمير غانم

كشف شقيق الفنان سمير غانم، عن آخر أمنيات الراحل قبل موته وهو يرقد على سرير المرض حيث أوضح أنه كان يريد حج بيت الله الحرام وأن يعود سالماً معافى إلى بيته وينام على سريره.

وأكد شقيق الراحل أنه لم يعان من غيبوبة وإنما انتابته حالة من التوهان في بعض الأحيان.

وأضاف كان سمير يتابع خطواتتنا بعينه، وينتبه إلى أصواتنا حينما نصل إلى المستشفى.

وتابع : «غير كده سمير كان هيقوم وكنا خلاص»، مشيرا إلى أن سمير غانم لم يترك أي وصية وكان دائمًا ما يقول «الحمد لله» وفق أخبار اليوم.

أما أمنيته الأخيرة أثناء تواجده في المستشفى كانت العودة إلى منزله من جديد والنوم على سريره مرة أخرى، وأخبر شقيقه نيته الذهاب لحج بيت الله الحرام في حال تجاوز الأزمة الصحية التي كان يمر بها، ولكنه لم يكتب له النجاة.

وفي وداع حزين اجتمع فيه أهل الفن بكل طوائف الشعب، كتبت كلمة النهاية لمسيرة الراحل، في مشهد انهمرت فيه الدموع على رجل لم يكن يوزع سوى البسمة على شفاه محبيه.

وخلال مراسم الدفن، ظهرت أسرة الراحل، حيث تواجدت ابنتاه دنيا وإيمي بصحبة رامي رضوان زوج دنيا وحسن الرداد زوج إيمي، كما تواجد أشقاء سمير غانم، فيما غابت دلال عبد العزيز عن وداعه بسبب تواجدها في المستشفى تقاوم فيروس كورونا المستجد.

طباعة Email