تدهور الحالة الصحية للفنانة فاطمة الكاشف جراء إصابتها بكورونا

تدهورت الحالة الصحية للفنانة المصرية فاطمة الكاشف ما استدعى نقلها إلى المستشفى بعدما ساءت حالتها جراء نقص الأكسجين لديها على خلفية إصابتها بفيروس كورونا مع بداية شهر مايو الجاري.

ونشرت الفنانة فاطمة الكاشف، صورة لها من داخل المستشفى الذي نقلت إليه منذ قليل، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، وعلقت عليها "أنا الآن في المستشفى محجوزة لأنني تعبانة جدا، الأكسجين قل في الدم عن طبيعته ربنا يستر"، وفقا لموقع صدى البلد.

وتابعت: «أشكر الدكتور الإنسان المحترم أشرف زكي نقيب الممثلين، ووزيرة الصحة دكتورة هالة زايد والغالية نهال عنبر، على سرعة الاستجابة وإرسال الإسعاف بسرعة، ربنا يحفظكم بخير وصحة يا رب العالمين ويشفي كل مريض، أعتذر عن عدم الرد على التليفون مش قادرة أتكلم».

ومنذ ساعات كشفت الفنانة فاطمة الكاشف عن تدهور حالتها الصحية بعد إجراء التحاليل والأشعة المقطعية على الرئة، التي أكدت استمرار إصابتها بالفيروس، وكتبت عبر حسابها بـ«فيسبوك» قائلة: «يمكن يكون ده آخر بوست أكتبه أتمنى أن تدعوا لي بالرحمة والمغفرة ولا تنسوني بالدعاء الله أعلم النهاية إمتى».

وتابعت: «الحمد لله أنا سعيدة بمحبتكم جدًا ده رزق من ربنا كبير ربنا يراضيكم بكل الخير يارب، وراضية بكل اللي يجيبه ربنا ويارب يكون ربنا راضي عني هو ده المهم ويحسن خاتمتي اللهم أمين، اليوم للأسف أثبتت التحاليل والأشعة المقطعية على الرئة للمرة الثانية إصابتي بالكورونا».

واستكملت بقولها: «أنا تعبت جدًا يارب اشفيني واشفي كل مريض يارب العالمين دعواتكم يا أحبابي لأني اليوم تعبانة جدا وربنا يحفظكم من الفيروس اللعين خلوا بالكم أرجوكم الموضوع صعب جدا والله وربنا يرفع عن العالم أجمعين هذا الوباء الذي حصد أرواحا كثيرة ومازال ربنا يستر، اعذروني أصدقائي وأحبابي مش قادرة أرد على التليفون غصب عني دعواتكم الطاهرة».

 

طباعة Email