«13 شارع غاريبلدي» سلسلة درامية بوليسية تونسية

وُلد جوسيبي غاريبلدي محرر وموحد إيطاليا سنة 1807. وكان له مرور بتونس، حيث كان من ضيوف أحمد باي، حاكم الإيّالة التونسية في القرن التاسع عشر. عند هجرة الإيطاليين إلى تونس في أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، شيّد أحد المهندسين الإيطاليين قصراً أطلق عليه اسم غاريبلدي الذي احتضنته تونس عند فراره من الاستعمار.

وفي العاصمة تونس، تحديداً وسط المدينة العتيقة، أصبح قصر غاريبلدي مركزاً تُقام فيه المعارض الفنية والفعاليات الثقافية. إضافة إلى القصر، يحمل أحد شوارع العاصمة التونسية اسم غاريبلدي، أما اليوم فإن اسم المحرر الإيطالي هو عنوان أول سلسلة بوليسيّة تونسيّة بتقنيات حديثة.

فريق

«13 شارع غاريبلدي»، سلسلة جديدة تبثّها قناة «التاسعة» الخاصّة ويخرجها أمين شيبوب ويشترك في كتابة حلقاتها المنفصلة كل من رابعة السافي وعزة السعدي وغسان الرزقي.

يشارك في بطولة السلسلة الممثل الكبير الأسعد بن عبد الله في دور المحقق الرئيسي الذي يبحث رفقة مساعديه الممثلين الشبان، بلال سلاطنية وإباء حملي وزياد عيادي، في فكّ شيفرات الجريمة المعقدة. يشارك في بطولة العمل كل من نجلاء بن عبد الله وخالد هويسة.

«البيان» أجرت لقاءات مع عدد من صنّاع العمل. السيناريست رابعة السافي استغلّت فترات الحجر الصحّي لكتابة الحلقات، في حديثها لـ«البيان» قالت إنها لمّا تنغمس في الكتابة البوليسيّة لهذه السلسلة، تعيش في عالم القصّة حتّى أنها استيقظت مرّة لتجد أن الحجر الصحي انتهى ثم انطلق حجر آخر، بعد فترة، دون أن تدرك ذلك.

مختصون

فريق «13 شارع غاريبلدي» لم يخف على «البيان» أن أحد أقدم المختصين في البحث في الجرائم، صاحب خبرة تفوق الثلاثين عاماً يقدّم لهم النصائح والاستشارات متى أرادوا ذلك، حتى يتم إضفاء صبغة واقعيّة على هذه الجرائم الدقيقة.

الممثل الكبير الأسعد بن عبد الله عبّر لنا عن سعادته بهذه التجربة التي جمعته بجيل جديد من الممثلين وبانبهاره بطموح المبدعين الشبّان في التقدّم بالدراما التونسية. الممثلة الشابة إباء حملي، صاحبة دور الشرطيّة حنان، عبّرت عن سعادتها بالمشاركة في هذا العمل الذي وفّر لها فرصة أداء دور مختلف عن أدوارها السابقة.

طباعة Email