عودة شريهان.. احتفاء وجدل وانتقادات

وسط حالة من الانقسام المستمرة بين الجمهور والنقاد، تصدرت النجمة الكبيرة شريهان، تريند جوجل بعد أول ظهور لها في رمضان 2021، بعد غياب لسنوات طويلة، في إعلان تليفزيوني لإحدى الشركات، تجسد فيه قصة تغلبها على المرض. وجاء الإعلان عبارة عن إنتاج موسيقي غنائي استعراضي ضخم تستعيد فيه شريهان ذكريات الثمانينات وفوازير رمضان. ويحتوي الإعلان على عدة رقصات ولوحات استعراضية تقدمها شريهان مع إحدى الفرق الفنية الأوروبية، بإشراف المخرج أحمد شاكر خضير.

ورغم تشوق الجمهور لعودة نجمة الفوازير الشهيرة، إلا أن الإعلان الذي ظهرت فيه أثار حالة من الجدل الشديد على وسائل التواصل الاجتماعي، ما بين الاحتفاء والترحيب بهذه العودة من جمهورها الذي احتفى بها عبر هاشتاج حمل اسمها على تويتر، مسترجعين ذكريات الطفولة وفوازيرها التي عاشوا عليها طوال حياتهم.

 

ظهور متواضع

فيما ظهر فريق آخر أبدى استغرابه من قبول شريهان الظهور بهذا الشكل المتواضع ـ والذي «لا يتناسب مع قيمة وتاريخ شريهان» على حد تعبيرهم. ورأى هذا الفريق أن شريهان غابت لفترة طويلة عن الشاشة، وكان يجب أن تعود بعمل مختلف وأقوى من هذا الظهور المتواضع، في ظل الانتظار الطويل من الجمهور لهذه العودة.

ووسط هذا الجدل، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي منشوراً لشريهان كتبت فيه: «هو العمر فيه كام ثانية ودقيقة وساعة أو شهر وعام لأعيش بكم ومعكم وبينكم، أنا بعيش لحظة إنسانية صادقة، لحظة انحناءة شكر من قلبي، وعمري لكم جميعًا، ودون ترتيب ولا استثناء، لحظة انتظرتها كثيرًا، لرد جميل في رقبتي من سبتمبر 2002، مشاعري كلها متلخبطة لكن سعيدة».

عودة سارة

وفي السياق ذاته، ساند فريق كبير من الفنانين شريهان بعد عودتها من بينهم الفنانة شيرين رضا وآخرون، حيث عبروا جميعا عن مشاعر فرحتهم بعودة نجمة الاستعراضات الفنانة شريهان للشاشات، مؤكدين أن جمهورها كان ينتظر اطلالتها من جديد. وعلى وسائل التواصل الاجتماعي أيضا، أكدت أغلب التعليقات أن شريهان، تبقى ملكة الاستعراض مهما طال الزمان، مؤكدين أن عودتها هي الأهم من أي انتقادات، وأنها ما زالت في كل القلوب وصورتها في كل البيوت خلال الفترات الماضية التي غابت فيها عن الشاشة.

طباعة Email
#