محمد رمضان .. سلسلة من الأزمات وإثارة الجدل

يبدو أن الفنان المصري محمد رمضان قد اعتاد العيش في دائرة الجدل، فلا يكاد يخرج من أزمة حتى يلج في واحدة أخرى، ليثير بذلك عواصف من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما الجمهور يتأرجح تارة بين المطالبة بمقاطعته وتارة يقف فيها إلى صف رمضان، الذي نجح في تكريس لقبه "نمبر وان"، عبر نشاطه الدائم على المستوى الغنائي أو الدرامي، حيث لا يتوقف رمضان عبر "انستغرام" عن استعراض ممتلكاته من السيارات والمقتنيات والحيوانات أيضاً.
ولعل آخر أزمات رمضان تمثلت في طبيعة رده على قرار المحكمة الاقتصادية التي ألزمته بسداد 6 ملايين جنية، تعويضاً للطيار أشرف أبو اليسر، في القضية التي عرفت باسم "قضية الطيار"، والتي تسببت بفصله عن العمل تماماً، حيث نشر رمضان على "انستغرام" مقطعاً مصوراً يظهر فيه مستلقياً في حوض سباحه، ويلقي بالنقود من دون إكتراث، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً في ساحات التواصل الاجتماعي، ليؤلب الجمهور ضده والذين رأوا أن المقطع جاء "مستفزاً للفقراء"، وطالبوه بضرورة "شكر الله على النعمة"، وقالوا بأن ما يفعله رمضان من استعراضات سيؤدي إلى "زوال النعمة"، بينما رأى آخرون في الفيديو "مدى غرور رمضان".

فيديو رمضان الذي حصل على أكثر من 1.8 مليون مشاهدة على انستغرام، لفت انتباه محامي الطيار أشرف أبو اليسر، مجدي حلمي، والذي علق عبر "انستغرام" ، بالقول: "اذا كان يرمي الدولارات وغير مهتهم، عليه أن ينفذ الحكم وأن يدفع 6 ملايين جنية"، كاشفاً في الوقت ذاته بأن الطيار أشرف أبو اليسر، تعرض خلال الفترة الأخيرة إلى سلسلة من الأزمات الصحية في القلب والظهر، مبيناً إنه يخضع حالياً للعلاج ومراقبة الأطباء. 

لم تكن قضية "الطيار أشرف" الأزمة الوحيدة التي أحدثها رمضان على متن الطائرة، فقد شهد الجمهور أيضاً مقطعاً مصوراً يظهر فيه رمضان وهو نائم على أريكة في طائرة خاصة، بينما تظهر المضيفة وهي تعد له المكان، حيث علق آنذاك على  المقطع بالقول: "المضيفة الحنينة رزق"، وهو ما أثار جدلاً في أوساط الناس، الذي اعتبروا تصرفات رمضان غير لائقة. 

تكرار رمضان لأزماته، مكنته من البقاء في سدة "الترند" على مواقع التواصل الاجتماعي لفترة طويلة، فبعد أزمتي الطائرة، سبق لرمضان أن وقع في سلسلة من الأزمات مع نقابة المهن التمثيلية في مصر، والتي رفعت "الكرت الأحمر" في وجه رمضان أكثر من مرة، قبل أن تعود لسحبه، كما عاش أيضاً أزمة أخرى مع الإعلام المصري، بعد إطلاقه تصريحات يهاجم فيها الإعلام، إثر اصابته بعدة حروق في ظهره خلال تصويره مشاهد إحدى الإعلانات، حيث كان الإعلامي عمرو أديب قد "فتح النار" على رمضان بسبب تعرض الممثل الشاب يوسف عمر، لإصابة كبيرة خلال التصوير، حيث قال أديب آنذاك بأن "دورنا هو تسليط الضوء على هذا الفنان الشاب الذي تعرض للإصابة وليس إلقاء الضوء على (نمبر وان)، وإعلام بلدك ليس ضدك ومحدش عملك نمبر وان غير إعلام بلدك"، حيث جاء رد أديب "قوياً" على رمضان الذي عبر عن استيائه من هجوم الإعلام عليه، بعد حادثة الانفجار التي شهدها موقع التصوير. 

"تصرفات رمضان المتكررة" يبدو إنها شكلت مادة دسمة لبرنامج الإعلامي عمرو أديب، والذي لم يتوقف عند حدود "واقعة الانفجار التي حدثت في الاستوديو"، وإنما واصل فتح نيرانه على رمضان، بعد نشره فيديو "حوض السباحة"، والذي اعتبره "مستفزاً للشعب المصري"، قائلاً: "يا "نمبر وان" انت لم تلاحظ إن لك سنه بتعمل مصايب؟ .. على فكرة ليس فقط أنت يا محمد تمتلك المال، هناك ناس لديها مال أكثر منك بـ 100 مرة، ولكن لا يقومون بذلك". 

ورغم انشغاله بمسلسل "موسى" الذي يراهن عليه في رمضان المقبل، ساهم دخول رمضان على خط أزمة "إيقاف مسلسل الملك" الذي تقر إيقافه من جهة انتاجه لحين دراسته تاريخياً وأثرياً، جدلاً واسعاً، حيث أعلن رمضان عن استعداده لبطولة فيلم عن الملك أحمس، سيطل في 2023، الأمر الذي تسبب في إثارة غضب عدد كبيرة من الممثلين تضاماً مع زميلهم الفنان عمرو يوسف، الذي يجسد شخصية "أحمس" في مسلسل "الملك". 

طباعة Email