نعومي واتس تعيد تقديم Goodnight Mommy

لم يحالف الحظ كثيراً فيلم الدراما النفسية النمساوي (Goodnight Mommy) من إخراج فيرونيكا فرانز، سيفيرين فيالا، إبان صدوره في 2014، حيث تم ترشيحه آنذاك إلى جائزة الأوسكار ضمن فئة أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، ولكنه سرعان ما خرج من السباق خالي الوفاض، رغم ما امتلكه من مقومات كان بالإمكان أن تضعه ضمن القائمة الحاصلة على ذهب الأوسكار.

وبالطبع مرور 7 سنوات على إنتاج هذا العمل، لم تكن كفيلة بأن تغرقه في دائرة النسيان، فها هي الممثلة نعومي واتس تستعد لنفض الغبار عن قصته، تمهيداً لتقديمها مجدداً إلى عشاق سينما الرعب والإثارة النفسية، ولكن هذه المرة ستكون بلغة انجليزية، لتعيد بذلك إحياء واحدة من كلاسيكات السينما، التي اختارتها النمسا ذات يوم لتكون مدخلها إلى ممر الأوسكار.

النسخة الجديدة


عدا عن اللغة، لا يبدو أن النسخة الجديدة من فيلم «غودنايت مامي» ستكون مختلفة في أحداثها التي نتابع فيها شقيقين توأمين، يتم إرسالهما للبقاء مع والدتهما، لتكون المفاجأة عندما يجداها ملفوفة بالضمادات، ويكتشفان إنها تعاني من سلوك غير عادي، الأمر الذي يجعلهما يعتقدان بأنها تعمل بالدجل والسحر، لتبدأ تصرفاتها وسلوكياتها بإثارة الشك في نفوسهما، وخلال هذه الأحداث نمر في دوامة من الألعاب الذهنية والعاطفية، ومواقف سوء التفاهم بين الأم والأطفال، والتي تؤدي في النهاية إلى عواقب لا يمكن إصلاحها.

إنتاج الفيلم


على كرسي إخراج النسخة الإنجليزية يجلس المخرج مات سوبيل، صاحب فيلم (Take Me To The River)، بينما تتولى نعومي واتس دفة الإنتاج، فيما يلعب مخرجو النسخة الأصلية من الفيلم دور منتجين تنفيذيين للفيلم الجديد الذي سيكتب نصه كايل وارن. ولكن خبر إعادة إنتاج الفيلم، لم يمر مرور الكرام في نشرات المواقع المهتمة بالشأن السينمائي، ومن بينها مجلة «فارايتي» التي نقلت عن المخرج سوبيل قوله: «عادة أفضل الأفلام التي تدعو الجمهور للدخول في رحلة بطل العمل»، ويضيف: إعادة إنتاج فيلم «غودنايت مامي» في إعادة تصميم لخيالنا، حيث يتم التركيز فيه على قضية الخوف من الهجران، والإدراك المخيف بأن يكون المقربون منا ليسوا على ما يرام، وبلا شك أن ذلك من شأنه أن يخلق كابوساً مرعباً، مؤكداً بأنه يسعى إلى مسارعة الوقت لمشاهدة هذه الحكاية التي قال إنها «ستؤثر في القلب».


لم يكشف الكثير عن النسخة الإنجليزية من «غودنايت مامي»، حيث اكتفى منتجوه بالإعلان فقط عن إسناد دور البطولة إلى نعومي واتس، المشغولة حالياً في تصوير فيلم (Infinite Storm)، بينما تستعد للظهور أيضاً في فيلم (Lakewood)، بينما تشير التوقعات إلى أن حظوظ فيلم «غودنايت مامي» سترتفع كثيراً مع نعومي واتس التي سبق وإن رشحت لجائزة الأوسكار مرتين، كما سبق لها التعاون مع المخرج سوبيل في فيلمه «خذني إلى النهر»، الذي عرض في 2014 ضمن فعاليات مهرجان صاندانس السينمائي.

طباعة Email