Box Office

الصالات المحلية تبيع 64 ألف تذكرة في 3 أيام

فتحت صالات السينما المحلية أبوابها هذا الأسبوع أمام 36 فيلماً، معظمها جاءت ناطقة بالانجليزية، والهندية، استطاعت خلال الفترة من 25 – 27 مارس الماضي، بيع 64163 تذكرة، في حين امتازت معظم هذه الأفلام بأنها تعرض للمرة الأولى على الشاشة في الإمارات، في حين ظل «وقفة رجالة» الفيلم الوحيد الناطق باللغة العربية، ولا يزال يحافظ على مرتبة متقدمة على شباك التذاكر المحلي رغم مرور 10 أسابيع على بدء عروضه.


على سدة العرش تربع فيلم (THE ONE) الناطق باللغة الماليالامية، حيث نجح مخرجه سانثوش فيشواناث من خلاله في لفت انتباه الجمهور إلى هذا الفيلم الذي يصنف تحت إطار الدراما السياسية، وفي أول عرض له، استطاع هذا الفيلم بيع 19734 تذكرة، وذلك خلال الفترة من 25 – 27 مارس الماضي، وفق ما تشير إليه الإحصائيات الصادرة عن شركة فارس لتوزيع الأفلام في دبي، والتي تبين احتلال فيلم (NOBODY) للمخرج إيليا نيشولر، للمرتبة الثانية بعد بيعه لنحو 10025 تذكرة، رافعاً بذلك رصيده إلى 43768 تذكرة منذ بدء عروضه في الصالات المحلية قبل نحو أسبوعين، فيما حافظ فيلم الانيمشن (RAYA AND THE LAST DRAGON) على تواجده ضمن قائمة الخمسة الكبار، محتلاً المركز الثالث على شباك التذاكر المحلي، بعد بيعه خلال الفترة نفسها 7984 تذكرة، ليبلغ إجمالي رصيده 80577 تذكرة جمعها في غضون 4 أسابيع منذ بدء عروضه محلياً، والأمر ذاته انسحب ايضاً على فيلم «توم آند جيري» والذي سكن المركز الرابع، حيث باع 5754 تذكرة، ليصل إجمالي مبيعات تذاكره إلى 156108 منذ بدء عروضه في الصالات قبل 7 أسابيع، أما المركز الخامس فقد كان من نصيب الفيلم الهندي (KALA) للمخرج روهيث في اس، حيث باع في أولى عروضه 4278 تذكرة، الأمر الذي يتوقع أن يتمكن خلال الأسابيع المقبلة من الصعود على شباك التذاكر المحلي.

في الوقت نفسه، تستعد صالات السينما المحلية لفتح أبوابها أمام مجموعة جديدة من الأفلام، والتي يتوقع أن تتمكن من اثبات نفسها على شباك التذاكر المحلي، وتالياً نستعرض 3 من أبرز الأفلام التي ستعرض قريباً في صالات السينما المحلية.

Minamata

•    إخراج: آندرو ليفيتاس

•    بطولة: جوني ديب، هيرويوكي سانادا، بيل ناي



يصنف هذا العمل تحت خانة الدراما، وهو يعد من أحدث أفلام الممثل جوني ديب، والذي يلعب فيه دور مصور الحرب دبليو يوجين سميث الذي يسافر إلى اليابان لتوثيق آثار التسمم بالزئبق في المجتمعات الساحلية في السبعينيات.



الرجل الذي باع ظهره

•    إخراج: كوثر بن هنية

•    تمثيل: مونيكا بيلوتشي، ويحيى ماهياني، ونجوى زهير



رشح هذا الفيلم لجائزة الأوسكار ضمن فئة أفضل فيلم أجنبي، حيث يمثل فيها تونس، وهو يتناول قصة مهاجر سوري يبيع ظهره لرسم لوحة عليه من أجل الوصول إلى أوروبا، ويعد هذا الفيلم واحداً من أبرز الانتاجات السينمائية العربية، حيث تعرضه سينما عقيل بدءاً من 14 الجاري.



Vakeel Saab

•    إخراج: فينو سريرام

•    بطولة: باوان كاليان، نيفيثا توماس، أنجالي، أنانيا ناجالا، وبراكاش راج



فيلم ينطق بلغة التيلغو الهندية، وهو يعد إعادة إنتاج لفيلم «بينك» الهندي والذي لعب بطولته آنذاك اميتاب باتشان، ويصنف تحت إطار الدراما القانونية.

طباعة Email