أسرة عبد الحليم حافظ تكشف حقيقة زواجه من سعاد حسني

نفى ابن شقيق الفنان الراحل عبد الحليم حافظ، المطرب المصري محمد شبانة، من صحة العقد العرفي الذي يزعم زواج العندليب الراحل من الفنانة الراحلة سعاد حسني

ووصف محمد شبانة، خلال ندوته في جريدة "الوطن" المصرية، بالتزامن مع ذكرى وفاة عبد الحليم حافظ، الرابعة والأربعين، طبيب سعاد حسني، الذي زعم بأنها اعترفت له بالزواج عرفيا من العندليب، بقوله "غاوي شهرة"، مؤكدا أن عمه جمعته قصة حب بـ"السندريلا"، لكنها لم تتوج بالزواج.

وأشار إلى عقد الزواج العرفي، الذي نشرته جنجاه عبد الحافظ، أخت سعاد حسني، مؤكداً أن هذا العقد ليس حقيقياً، وبرر ذلك بقوله: "مكتوب في العقد، جمهورية مصر العربية، رغم إن اسمها كان الجمهورية العربية المتحدة سنة 1960، والأكلشيه بتاع ختم عبدالحليم مش بتاعته.. وكمان إزاي أصلا شيخ الأزهر يمضي عقد لفتاة عندها 17 سنة من غير ولي.. بالتأكيد ده عقد مزور".

وأكد أنه أرسل إنذارات إلى أخت سعاد حسني، بشأن وقف تلك المزاعم وتشويه التاريخ، موضحا أنه سيطرح مذكرات عبد الحليم حافظ بصوته، قبل نهاية العام الجاري، والتي يعترف فيها بأنه وقع في حب سعاد حسني، لكنه لم يتزوجها، بسبب عاداته وتقاليده.

وأوضح أنه جرى الانتهاء من ترميم تلك المذكرات، مؤخرا، حيث تطلبت جهودا ضخمة لتنقية الصوت، لافتا إلى أن عبد الحليم حافظ، يروي عن حبه الحقيقي في حياته، لسيدة من خارج الوسط الفني، فضلا عن محطات كثيرة من مشواره في الوسط الفني.

 

طباعة Email