ما سر ذراع سعاد حسني المفصول تماماً قبيل دفنها؟

تحدثت جنجاه حافظ أخت الفنانة الراحلة سعاد حسني مجدداً عن اللحظات الأخيرة من حياة الفنانة الراحلة.

وقالت جنجاه حافظ لصحيفة "الوطن" المصرية، إن سعاد حسني قتلت داخل الشقة، ورميت من شرفة المنزل فيما بعد، ولم تقبل على الانتحار إطلاقا، مبررة ذلك بقولها: "لما وقعت من البلكونة، والجثمان فضل في الشارع حوالي 4 ساعات، منزلش نقطة دم من دماغها".

وأضافت أنه بعد وقوع الحادث بساعات وقبل وصول أخباره إلى القاهرة، خرجت العديد من المقالات الصحفية، التي تزعم ببعض الأمور، بشأن تشويه صورة سعاد حسني أمام جمهورها، وكذلك تخويف أسرتها من حضور مراسم غُسل الجثمان.

وأكدت أنها حضرت مراسم غسل جثمان سعاد حسني، في مستشفى العجوزة، قائلة: "لقيت كسر في الجمجمة، وجروح كتير في ضهرها، وكمان ذراعها الشمال كان مفصولا عن بعضه تماما.. وكل ذلك لم يُذكر في تقرير الطب الشرعي باستثناء سقوطها من البلكونة على جانبها الأيسر".

 

طباعة Email