تفاصيل جلسة الصلح بين عمرو دياب ودينا الشربيني

انتشرت خلال الساعات الماضية أخبار تؤكد وجود محاولات للصلح بين المطرب المصري، عمرو دياب، والفنانة دينا الشربيني.

ونقلت صحيفة "أخبار اليوم" المصرية، عن مصادر مقربة من عمرو دياب، ودينا الشربيني، قولهم إنه "كانت هناك محاولات خلال الأيام الماضية من أجل إعادة العلاقة بينهما، بعد أن انفصل الاثنان، منذ نهاية أكتوبر الماضي".

وأوضحت المصادر أنه "خلال جلسات عمرو دياب مع أصدقائه المقربين خلال الأيام الماضية، حاول البعض تقريب وجهات النظر بين دياب والشربيني، إلا أن كل هذه المساعي انتهت بالرفض من عمرو، وقال لأحدهم "خلينا ننبسط"، كناية عن أغنيته الجديدة "يا أنا يا لأ"، التي تقول بدايتها "خلينا ننبسط".

وكانت مصادر إعلامية كشفت، عن وقوع شجار بين الفنان المصري عمرو دیاب، والفنانة دینا الشربیني، أدى إلى علو صوتھما خلال تواجدھما في أحد الأماكن الساحلیة، كما انتشرت تكهنات خلال الفترة الماضية أن علاقتهما انتهت للأبد، بعد أن ألغى متابعته لها على موقع "إنستغرام"، وطرده لها من شقته في فندق "الفورسيزونز".

فيما قال الكاتب الصحفي والإعلامي أيمن نور الدين، إن "الخلاف لم يكن وليد هذه اللحظة، مؤكدا أن "الخلاف وقع بسبب رغبة دينا الشربيني في الزواج الرسمي، بعد علاقة طويلة دامت لعدة سنوات، وشعرت بالغيرة عندما وجدت الكثير من الفنانات يحتفلن بزفافهن أمام الجميع"، فكتب أيمن: "حيث كانت للزيجات الرسمية المتتالية في الوسط الفني في الأشهر الماضية أثرها في تجدد الخلافات بينهما، وصارت دينا تطالب بالمساواة بياسمين صبري وريهام حجاج وأخيرا درة وأنها لا تقل عن أي فنانة أخرى في الحصول على الزواج الرسمي وربما إنجاب الأطفال مستقبلا".

 

طباعة Email