تغريدات النجوم.. حملات تضامن وأرشيف غنائي

لم تهدأ حسابات النجوم على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد فاضت بتفاصيل وأخبار معظمها يكشف الجانب الآخر من حياتهم، ففي الوقت الذي فتح فيه نجوم الإمارات بوابة أرشيفهم الغنائي.

جاءت تغريدات نجوم الخليج مختلفة، لتصب في إطار حملات التضامن ووضع حد لحالات جدل أثارتها صورهم، وهو ذات الاتجاه الذي ذهبت فيه تغريدات نجوم العرب، والذين وقفوا في وجه التنمر، وتفاعلوا مع خبر رحيل الفنانة السورية ميادة بسيليس. «البيان» جالت بين حسابات النجوم، وخرجت منها بمجموعة من التغريدات.

حيث كانت البداية مع الفنان فايز السعيد، الذي أعاد عبر «إنستغرام» نشر أغنية «تفرقنا السنين» وهي من أشعار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وغناء الفنان محمد عبده وأصالة، وألحان فايز السعيد نفسه، الذي أرفقها بتعليق قال فيه:

«تفرقنا السنين من أروع الأعمال التي أعتز بها»، في حين لا يزال حساب الفنانة الإماراتية أحلام على تويتر يضج بالأخبار التي تتعلق بألبومها الجديد «فدوة عيونك»، حيث احتفت أحلام أخيراً بوصول عدد مشاهدات أغنيتها «حزين» إلى 20 مليون مشاهدة على يوتيوب، كما بينت أن أغنيتها «خطاك» قد تجاوزت في عدد مشاهداتها حاجز المليون على يوتيوب، مشيرة إلى أن كليب الأغنية صور في الغابات المتجمدة بمدينة لابلند الفنلندية تحت إدارة المخرج حسن غدار. 

مشهد مختلف

أما الفنان حسين الجسمي فأعاد عبر حسابه على «إنستغرام» نشر مقطع من أغنيته «جمر الغضى» التي سبق وأن طرحها في 2017، في حين أعاد زميله عيضة المنهالي نشر أغنيته «دار الزعامة» التي سبق وأن أصدرها في 2019، معلقاً عليها بالقول: «نغني حباً لها وعزاً وفخراً لنا». 

خليجياً، بدا المشهد مختلفاً، ففي الوقت الذي أعلن فيه الفنان عبد المجيد عبد الله عبر «تويتر» استعداداته للمشاركة في أمسية «ضيف بدر» التي ينظمها الأمير بدر بن فرحان، وزير الثقافة السعودي، عبر حسابه على «إنستغرام»، معبراً في تغريدته عن شوقه لجمهوره الذي سيلتقيه يوم الأربعاء المقبل.

ردّت الفنانة الكويتية إلهام الفضالة على حالة الجدل التي أثارها مقطع مصور يظهرها بملامح مختلفة ونحيفة جداً، حيث عبرت من خلال سناب شات عن استيائها من استخدام الصور. وقالت: «هذه الصورة بعد ولادتي مباشرة».

مضيفة أنها تمتلك صوراً أخرى أجمل، مؤكدة أنها أصبحت «ضعيفة جداً»، ووجهت إلهام النصيحة للنساء بعدم «الخوف من إجراء عملية تكميم المعدة، والإقدام على تلك التجربة نظراً لنتائجها الجيدة». 

ردود أفعال

النتائج التي أفضت إليها أزمة الفنانة حلا الترك مع والدتها منى السابر، حيث حُكم على الأم بالسجن لمدة عام مع التنفيذ، أثارت ردود أفعال واسعة، أدت إلى إطلاق حملات تضامن مختلفة مع منى السابر.

حيث طالب رواد التواصل الاجتماعي بحل القضية ودياً، في حين هاجم البعض الفنانة حلا الترك ووصفوها بأنها «عاقة لوالدتها»، الإعلامي الإماراتي صالح الجسمي كان من بين أبرز الذين تفاعلوا مع القضية، معلناً تعاطفه مع منى السابر، واصفاً ما حدث بأنه «كارثة».

وفي السياق ذاته، احتفلت الفنانة دنيا بطمة بخروج شقيقتها ابتسام بطمة من السجن، على خلفية قضية «حمزة مون بيبي»، وكانت ابتسام قد وجّهت رسالة إلى كل الذين وقفوا إلى جانبها، توجهت فيها بالشكر لهم، واصفة إياهم بـ«الأوفياء». 

عربياً، لفت ظهور الفنانة شيرين عبد الوهاب عبر التواصل الاجتماعي مرتدية فستاناً قصيراً فاتح اللون انتباه الجميع، حيث بدت وقد فقدت الكثير من وزنها، يذكر أن شيرين ستتولى غناء تتر مسلسل «لحم غزال» الذي تلعب بطولته الفنانة غادة عبد الرزاق، وسيعرض في رمضان المقبل.

في حين كشفت الفنانة نانسي عجرم، خلال مشاركتها في برنامج المسابقات «كرام»، عن رغبتها في زيارة بعض المناطق السعودية والغناء تحت النجوم، مؤكدة أن الأغنية التراثية والفلكلورية ترتبط بهوية وتاريخ وثقافة الشعوب، وأنها كنز وطني يجب المحافظة عليه، وتعليم الأجيال أهمية هذه الأغنية.

ضد التنمر

من جهة أخرى، جددت الفنانة إليسا خلال الحلقة السادسة من «بودكاست إليسا» وقوفها ضد ظاهرة التنمر، واعتبرتها من أخطر الظواهر التي انتشرت في المجتمع، داعيةً إلى تعاون الجميع لمواجهتها، وكانت إليسا قد كشفت في حلقتها عن تجربتها مع التنمر بعد دخولها مواقع التواصل الاجتماعي، مبينة أن «التنمر يؤثر سلباً على الصحة النفسية».

مؤكدة أن المشكلة ليست في ضحية التنمر بل في المتنمر نفسه، وعلى ذات النسق، سارت الفنانة صبا مبارك، التي دعت جمهورها عبر إنستغرام إلى «عدم فتح الباب مجدداً لأي شخص تسبب في إيذائهم».

وكانت صبا مبارك التي تشارك في مسلسل «الملك» المقتبس عن رواية «كفاح طيبة» للأديب نجيب محفوظ، قد خطفت الأنظار بعد نشرها مجموعة صور جديدة على «نستغرام»، وأرفقتها بتعليق قالت فيه: «لا تجعل أي إحساس بالوحدة يدعك لأن تعود وتفتح الباب لناس آذوك أو يمكن أن يسببوا لك الأذى».

أخلاق مهنية

في فخ كورونا وقعت الفنانة السورية جفرا يونس، التي أعلنت عبر إنستغرام استبعادها من مسلسل «في وضح النهار» (عنوانه سابقاً على صفيح ساخن) بسبب إصابتها بفيروس كورونا، وكتبت جفرا: «أشكر الشركة المنتجة لمسلسل «على صفيح ساخن» على قرار استبعادي دون إعلامي بشكل رسمي بسبب مرضي رغم أني قد بدأت التصوير منذ فترة..

هذا القرار ينم عن أخلاق مهنية عالية جديرة بالاحترام والتقدير»، وأضافت: «هذا القرار يؤكد أنني في المكان الخطأ، في مكان لا يشبهني ولا يشبه علاقتي بمهنتي، ولا المكان الذي تخرجت منه، فأن تخسر عملك بسبب قرارك الأخلاقي بألا تؤذي أحداً يؤكد أننا لسنا في بيئة صالحة للعمل، بل في مستنقع». وأكدت أنها لن تلجأ لأي إجراء قضائي ضد الشركة.

وفي خطوة نادرة، بادر الفنان عمرو دياب إلى توضيح الشائعات التي راجت أخيراً حول إصابته بفيروس كورونا، حيث نشر عبر حسابه على إنستغرام توضيحاً قال فيه:

«انتشر خبر على العديد من المواقع الإلكترونية يفيد بإصابة الفنان عمرو دياب بفيروس «كورونا»، عكس ما ذكره الفنان في حفله الأخير بأن إصابته كانت بالصيف الماضي»، كاشفاً من خلال ردّه عن إصابته بالفيروس خلال الصيف الماضي، لافتاً إلى أنه «مُنع من السفر لفترة طويلة، وهو ما حرمه من تصوير ديو «أهي أهي» مع الفنانة اليونانية إيريني بابادوبلو».

 
طباعة Email