بعد تأجيل خروجه للمرة الخامسة .. تطورات الحالة الصحية للإعلامي المصري وائل الإبراشي

بعد تأجيل خروج الإعلامي المصري وائل الإبراشي من المستشفى للمرة الخامسة حتى استعادة عافيته بشكل مكتمل، أكد الناقد السينمائي طارق الشناوي أن الإبراشي سيغادر المستشفى الأسبوع المقبل.

وكتب الشناوي عبر صفحته الشخصية بموقع فيسبوك: «خبر أسعدني، وأثق أنه سيسعدكم، سيغادر الإعلامي الكبير والصديق العزيز وائل الإبراشي المستشفى الأسبوع القادم، ويعود لبرنامجه التاسعة مساء مطلع الشهر القادم».

وكشف أحد أفراد أسرة وائل الإبراشي في تصريحات صافية سابقة إن الحالة الصحية للأخير تشهد تحسناً كبيراً إلا أن الزيارات ما زالت ممنوعة عنه بأوامر الفريق الطبي المعالج له، وذلك خشية تعرضه للإجهاد أو الانفعال، ما قد ينعكس بالسلب على حالته الصحية، وفقا لصحيفة الوطن.

وأوضح أنه من المقرر أن يقضي الإبراشي أسبوعين في منزله كفترة نقاهة بعد مغادرته للمستشفى، وسوف يعود بعدها لتقديم برنامجه "التاسعة" الذي يذاع علي شاشة التليفزيون المصري.

وكان وائل الإبراشي قد أصيب بفيروس كورونا في شهر ديسمبر الماضي، حيث اتبع البروتوكول العلاجي المعلن من جانب وزارة الصحة، وخضع للعزل المنزلي، إلا أن حالته شهدت تدهوراً كبيراً، خاصة بعد التأثير الذي أحدثه الفيروس في الرئتين، وهو ما استدعي نقله إلى مستشفى زايد التخصصي لمتابعة حالته الصحية بشكل أكبر.

 

طباعة Email