تعرُّض نجم "بـ100 وش" لجريمة احتيال

وقع الفنان المصري مصطفى درويش ضحية جريمة احتيال تشبه إلى حد كبير ما كان يفعله بدوره في مسلسل "بـ100 وش".

وبحسب ما ذكر موقع صحيفة "الدستور، فقد حكت إحدى نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عبر "فيسبوك" تفاصيل السرقة والاحتيال التي تعرَّض لها درويش قائلةً: "شخص زوَّر صفة أوراق ملكية مطعم (بيت روقة)، وأقنعه أنه مرخص كمطعم، بموجبها أجره لمصطفى واستولى منه على مستحقات بمبلغ حوالي 2 مليون جنيه، وصرف عليه توضيب حوالي 3 ملايين كمان، ليفاجأ إنه جايله قرار غلق لأن المكان غير مرخص زي ما قاله".

وأضافت: "أنا زعلي مضاعف من ناحية إن مصطفى صديق شخصي وعارفة هو إزاي جدع مع الكل ومايستاهلش ده، ومن جهة تانية كنت بشوف بنفسي الخير اللي بيعمله من خلال المطعم زي إنه المكان الوحيد اللي استضاف أكبر قدر من الناس اللي مالهمش مأوى وقت العاصفة اللي قبل كورونا، وكنت بشوف بعيني إن أي شخص بيدخل المكان ده جعان بيخرج شبعان ومرضي، حتى لو مفيش في جيبه جنيه، ده غير إنه مخصص جزء كبير من عائد المطعم لمستشفى 57357، كل ده كوم والبيوت المفتوحة منه كوم".

واختتمت: "بشهادة كل الناس اللي حواليه مصطفى قعد شهور يصرف عليهم من جيبه وقت أزمة كورونا عشان كان رافض يمشي العمالة في الوقت ده، وقال أنا هتحمل هما مايقدروش".

وعلق النجم على الموضوع بقوله: "ربنا كبير وميرضهوش تعب وشقى سنين يضيع، أنا واثق في ربنا".

يُذكر أن الفنان مصطفى درويش شارك، خلال رمضان الماضي، في مسلسل "100 وش" الذي تناول حالات السرقة بأشكال متعددة، وهو من بطولة نيللي كريم وآسر ياسين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات