الموت يغيب الإعلامي والفنان المسرحي الكفيف عبدالعزيز نجم

غيب الموت صباح اليوم الاعلامي والفنان المسرحي الكفيف عبدالعزيز نجم، ذلك الفنان المبدع الذي يعشق العمل المسرحي والإنشاد، فشارك في العديد من المسرحيات، لعل أبرزها مسرحية (سفر العميان)، فهو محب للمسرح وللتمثيل، وأنشأ فريقا تطوعيا إعلاميا، ويعمل في اللجنة الإعلامية لنادي الشارقة الرياضي، ومذيعا في مؤسسة الشارقة للإعلام، ثم في القناة الوسطى ثم الشرقية.

ونعى إعلاميون إماراتيون ومسرحيون الكفيف عبدالعزيز نجم عبر وسائط التواصل الاجتماعي والتي ضجت بسيرته العطرة، حيث عدوا رحيله فقدا وخسارة للوسط الإعلامي والفني.

عضو نشط

وقال محمد الغفلي، ممثل وكاتب وشاعر، بأن الفقيد التحق بجمعية الإمارات للمعاقين بصريا في العام 2004، حيث كان عضوا نشطا وفعالا فيها ويمتلك مهارات التعامل التي أكسبته حب كل من يعرفه، فكان مشاركا في مختلف الفعاليات بكل همة ونشاط، كما أنه تحدى الإعاقة البصرية التي لم تمنعه من تحقيق حلمه في العمل بمجالات عدة، حيث عمل في نادي الشارقة الرياضي مسجلا للصحافيين والإعلاميين الذين يحضرون إلى النادي لتغطية المباريات المختلفة، وتزويدهم بالتذاكر، كما ينسق مع المذيعين الداخليين للمباراة، لمعرفة احتياجاتهم وتوفيرها لهم.

تحديات

وواجه الفقيد عبدالعزيز نجم التحديات في العمل بجلد وصبر قل نظيرهما وفي مجالات إبداعية متعددة وفريدة، كما واجه الحياة بتحدٍ كبير، فعلى الرغم من أنه كفيف الا أنه قدم العديد من البرامج التي تخص أصحاب الهمم في مؤسسة الشارقة للإعلام.

وترك نجم بصمة واضحة وذكرى طيبة وسط من عمل معه سواء في جمعية الامارات للمعاقين بصريا أم في كافة الجهات التي عمل بها ، اضافة الى أنه ترك الكثير من التسجيلات والفيديوهات التي تشحذ من أصحاب الهمم ، يدعوهم فيها الى مواجهة التحديات التي قد تعترضهم في مسيرتهم العملية والعلمية، نسأل الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله الصبر والسلوان.

طباعة Email