أحمد منصور: «كورونا في الخليج» يرصد فاعلية التعامل مع الجائحة

يرصد المخرج العراقي أحمد منصور، في فيلم «كورونا في الخليج»، الجائحة في المنطقة، وكيفية التعامل معها بحكمة وفاعلية. وأوضح في حديثه لـ«البيان» أن: «الفيلم اجتماعي هادف بصبغة كوميدية، أود من خلاله إرسال رسالة للعالم بأن الإنسان في هذه البلاد الطيبة يتمتع بقدرة مميزة قد تفوق ما هو متوقع».

مشاريع سينمائية

وقال منصور: قمنا بتصوير المشاهد الأولى لفيلم «كورونا في الخليج»، ولكننا توقفنا لاحقاً حتى يقل تأثير الجائحة، وبالتالي الحصول على التصاريح اللازمة. وأضاف: يسرد الفيلم أحداثاً مجتمعية وأسرية كانت أغلبها مختلفة وجديدة على ما عرفه الناس فيما مضى من حياتهم. وتابع: شارك في التمثيل عدد من الفنانين من بينهم هدى صلاح وخالد نجم والإعلامي والممثل نور الدين اليوسف، وفنانون إماراتيون وخليجيون سيعلن عن أسمائهم لاحقاً. وأوضح: أن قصة الفيلم نتاج ورشة كتابة لمجموعة من الشباب الخليجيين والعرب، من بينهم سلطان الكعبي ورندة النجار وآخرون.

وإلى أن يعود منصور إلى العمل على الفيلم فهو منشغل، وفق ما قال، بالعمل على مسلسلين لموسم رمضان المقبل على إحدى القنوات العربية الرائدة. كما تحدث منصور عن فيلمه السينمائي الآخر الذي توقف بسبب «كورونا» بعد أن باشر بالتصوير بمنتصف عام 2019 بين أوروبا ودبي. وقال: الفيلم واقعي عن رواية للكاتبة الدنماركية أنيت لايندر، ويحكي قصة حب حقيقية لفتاة دنماركية أحبت شاباً عربياً. وأضاف: كما يرصد ما واجهه الحبيبان من صعوبات ورفض بسبب اختلاف العادات والجنسيات وجذورهما، وكيف استطاعا الاستمرار في علاقتهما والتنقل من بلد لآخر بحثاً عن الأمان والاستقرار.

وأوضح منصور: باشرنا العمل بالتصوير إلا أن جائحة «كورونا» أوقفت عمليات التصوير التي كانت ما بين أوروبا ودبي، حيث كان لقاؤهما الأول. وأضاف: سنكمل عمليات التصوير حين تفتح حدود دول الاتحاد الأوروبي.

قضايا فنية

وفي حديثه، تطرق منصور إلى عدد من القضايا الفنية، حيث لفت إلى أن الإنتاج الرمضاني كان مميزاً قبل 10 سنوات، حيث كان يوجد عدد محدد من الأعمال، لكن فيما بعد تضخم الإنتاج ووجه معظم المنتجين أعمالهم لرمضان. وأضاف: رفض بعض القنوات لعدد من الأعمال أدى لخسارة المنتجين الذين توجهوا للإنتاج في أوقات أخرى من السنة. وتابع: كما توجه المنتجون لإنتاج أعمال من 10 حلقات على أساس إن نجحت يتم استكمالها في أجزاء جديدة.

وقال منصور: أصبحت منصات العرض الإلكترونية تنافس التلفزيونات، فأصبح هناك طريقة مربحة للمنتجين الذين توجهوا إليها، وكذلك الفنانين. ورأى أن اختصار عدد الحلقات في المنصات أو التلفزيون يقلل من تكاليف الإنتاج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات