رحيل الممثل الكندي الشهير كريستوفر بلامر

غيّب الموت الممثل الكندي كريستوفر بلامر الذي شكّل فيلم "ذي ساوند أوف ميوزيك" بداية شهرته، إذ توفي عن عمر 91 عاما، على ما أفاد مدير أعماله الجمعة.

وقال لو بيت الذي يتولى إدارة أعمال النجم الراحل منذ مدة طويلة "كان كريس رجلاً رائعاً أحب مهنته واحترمها بشدة"، مشيداً "بأسلوبه القديم الرائع".

وأضاف في تصريح لوكالة فرانس برس أن بلامر "كان كنزاً وطنياً شديد التعلّق بجذوره الكندية".

أما جولي أندروز التي مثّلت معه في "ذي ساوند أوف ميوزيك" (صوت الموسيقى) فاعتبرت في بيان أن "العالم فقد اليوم ممثلاً بارعاً"، وأنها شخصياً فقدت "صديقاً عزيزاً". وتابعت "أعتز بذكريات عملنا وكل روح الدعابة والطرافة التي جمعتنا على مر السنين".

وترك بلامر الذي نشأ في مونتريال وراءه مسيرة مهنية استمرت 75 عاماً حفلت بأعمال باللغتين الإنكليزية والفرنسية.

في كندا، وصف رئيس الوزراء جاستن ترودو الممثل الراحل بأنه "رجل نبيل حقيقي ومحترف بارع".

ورأى أن "كندا والعالم فقدا اليوم ممثلاً محبوباً ويشكّل رمزاً". ولاحظ أن "بلامر كان ممثلاً خالداً أمتع ملايين الأشخاص حول العالم وألهم الكثيرين لامتهان الفنون".

ولم ينل كريستوف بلامر جائزة أوسكار إلا عندما بلغ الثانية والثمانين، إذ فاز بها عام 2012 عن دور داعم إلى جانب إيوان ماكغريغور والفرنسية ميلاني لوران في فيلم "بيغينيرز".

ورشّح بلامر للأوسكار مرة ثانية بعد بضع سنوات عن فيلم "أول ذي ماني إن ذي وورلد" لريدلي سكوت، وقد حلّ فيه مكان كيفن سبايسي الذي كان يواجه اتهامات بالاعتداء الجنسي.

"عملاق المسرح"

ولا يزال بلامر يُعتبر حتى اليوم الممثل الأكبر سنا الذي فاز بالأوسكار.

إلا أن المفارقة أن اسم كريستوفر بلامر لا يزال غير معروف لعامة الناس رغم مشاركته في أكثر من مئة فيلم اتسمت بالتنوع، منها "تويلف مانكيز" لتيري غيليام، و"مالكوم إكس" لسبايك لي أو حتى "ستار تريك 6: ذي أنديسكافرد كانتري" لنيكولاس ماير.

وتولى أخيراً دوراً في فيلم "نايفز أوت" للمخرج راين جونسون، إلى جانب دانيال كريغ وكريس إيفنز.

ونعاه الأخير على "تويتر" مستذكراً لحظات التصوير التي عزف خلالها كلاهما على البيانو بين اللقطات. وكتب "كابتن أميركا" في منشوره "يا لها من خسارة لا تصدق. قلة هم الذين كانت مسيرتهم الفنية بهذا الطول وبهذا التأثير".

أما مخرج "نايفز أوت" راين جونسون فوصف بلامر بـ"الأسطورة"، ملاحظاً أنه "عشق فنه وكان رجلاً نبيلاً". وأضاف في منشور كتبه "أنا محظوظ جداً لأنني تشاركت معه في موقع تصوير واحداً". كذلك أشاد به الممثل جون كوزاك الذي مثّل معه في فيلم "ماست لاف دوغز" عام 2005.

ورأى جورج تاكي الذي أدى دور "السيد سولو" في سلسلة "ستار تريك"، فاعتبر أن "صوت الموسيقى حزين اليوم"، واصفاً الراحل بأنه "عملاق المسرح والشاشة الصغيرة"، هو الذي عمل إلى جانبه في "ستار تريك 6".

وتوفي كريستوفر بلامر في منزله في ولاية كونيتيكت (شمال شرق الولايات المتحدة)، وإلى جانبه زوجته إيلاين تايلور التي كان متزوجاً منها منذ 53 عاماً.

طباعة Email