نجوم الفن يحتفون بـ «التسامح» ويدعمون مهرجان الأخوة

لم تركن حسابات نجوم الفن العربي إلى الراحة طوال الأسبوع الماضي، فقد شهدت نشاطاً لافتاً، وحملات ترويجية عدة لأبرز أعمالهم الجديدة، في حين لم يغب عنها الاحتفاء بيوم التسامح العالمي، حيث عبّر العديد من النجوم العرب عن دعمهم لمهرجان الأخوة والتسامح، الذي تشهده الإمارات هذه الأيام، واصفين الإمارات بأنها «بلد المحبة والتسامح والإنسانية». «البيان» جالت بين حسابات النجوم، وخرجت منها بثلة من التغريدات، حيث كانت البداية مع الفنان الإماراتي حسين الجسمي، الذي غرّد عبر حسابه على تويتر، بالقول: «نحتفي اليوم بالفائزين بجائزة زايد للأخوة الإنسانية مع ناشري المحبة وصانعي السلام في العالم». أما الفنان عيضة المنهالي، فقد احتفى أخيراً بأغنيته الجديدة «شموخ العز» التي أهداها إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث أطلق الأغنية عبر حسابه على انستغرام، منوهاً إلى إنها من أشعار سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية.


مسلسل جديد


في المقابل، توجهت الفنانة حياة الفهد، عبر انستغرام، بالشكر إلى الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة، مدير عام الثقافة والفنون في هيئة البحرين للثقافة والآثار التي استقبلتها أخيراً في مكتبها، حيث تتواجد حياة الفهد في مملكة البحرين، من أجل تصوير مسلسلها الجديد «مارغريت»، الذي سيعرض خلال شهر رمضان المقبل، وعبّرت حياة الفهد في تعليقها على مجموعة الصور التي نشرتها على انستغرام، عن عميق سعادتها لتواجدها في مملكة البحرين، مشيدة بدور هيئة البحرين للثقافة والآثار في التعاون مع طاقم عمل مسلسلها الجديد، حيث ذللت الهيئة الصعاب، ووفرت عدداً من أماكن التصوير ذات الطابع التاريخي.

 

على الطرف الآخر، حظي مهرجان الأخوة والتسامح الذي تنظمه وزارة التسامح والتعايش في الدولة، بالتعاون مع اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، ويستمر حتى 8 فبراير الجاري، باهتمام مجموعة من نجوم الفن العربي، وعلى رأسهم الفنان العراقي كاظم الساهر، الذي وجه تحيه إلى القائمين على المهرجان، وقال في مقطع مصور، نشره على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي: «نحن في هذا العالم بأمس الحاجة إلى الإنسانية والسلام بين البشر جميعاً، كي يستطيع الجميع مواجهة تحديات المستقبل»، مضيفاً: «من الرائع أن تقر الأمم المتحدة يوماً عالمياً للأخوة الإنسانية، والذي يعتبر ثمرة جهود مباركة قامت بها دولة الإمارات لدعم قيم المحبة والسلام بين البشر».


مقطع مصوّر

وعلى الدرب ذاته، سار الفنان اللبناني عاصي الحلاني، الذي نشر مقطعاً مصوراً، عبّر فيه عن دعمه لمهرجان الأخوة الإنسانية.  وقال: «بلا شك أن الفن والإعلام يهدف إلى دعم وتعزيز هذه الأخوة بين البشر مهما اختلفت لغاتهم أو جنسياتهم أو أديانهم، وأنا كفنان أدعم كل الجهود التي تقدمها الإمارات وكلنا ندعم مهرجان الأخوة»

 

في حين قال الفنان باسم ياخور: «عندما نقول التسامح والتعايش، فنحن نقول بكل تأكيد الإمارات، لأن إنجازها لم يكن في مجالات التطوير والتنمية فقط، بل كان أيضاً على صعيد البشر، وقيادة الإمارات جعلت من هذا البلد قبلة لكل جنسيات ودول العالم»، مؤكداً أن كل من يأتي إلى الإمارات فإنه يأتي إلى «بلد المحبة». وقال: «يأتي إلى البلد الذي يعامله فيه الجميع باحترام بغض النظر عن لونه ودينه وطائفته».


حق الأخوة

من جانبها، دعمت الفنانة ديانا كرزون المهرجان، وقالت: «التسامح هو أكبر مراتب القوة وأعلم أن لكل إنسان حق الأخوة الإنسانية عليك، فكن لطيفاً مع الناس.. وأنا كفنانة أردنية أدعم مهرجان الأخوة والتسامح»، بينما عبّر الفنان وليد توفيق عن سعادته بهذا اليوم. وقال: «أسعدني جداً أن يكون هناك يوم يحتفل فيه العالم بالأخوة الإنسانية، وهو الرابع من فبراير، والذي يصادف توقيع وثيقة الأخوة والإنسانية في أبوظبي، ولا شك أن الفن بكل أشكاله يهدف إلى تعزيز الأخوة بين البشر مهما اختلفت لغاتهم أو جنسياتهم أو أديانهم».

 

الفنانة سمية خشاب، كانت من النجوم الذين دعموا المهرجان، حيث قالت عبر حسابها الرسمي على تويتر: «مهما اختلفت الأديان واختلفنا كبشر أتمنى أن يجمعنا الحب والمحبة والسلام».

 

في حين وصفت الفنانة ديانا حداد الإمارات بـ «دولة المحبة والإنسانية والتسامح». وقالت في مقطع مصوّر: «لطالما سعى حكام الإمارات إلى نشر رسالة المحبة والسلام حول العالم»، مضيفة: «بلا شك أن الفن بكل رسائله الجميلة يهدف إلى دعم المحبة بين البشر على اختلافهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات